بعد عامين في الأسر.. الإفراج عن 120 جندياً ليبياً

أطلقت السلطات في مدينة الزاوية غرب ليبيا، اليوم، سراح 120 عنصراً من الجيش الوطني، كان قد تمّ «أسرهم» قبل عامين غربي طرابلس.

وحضر العملية عدد من المسؤولين من بينهم نائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي وعدد من مسؤولي «حكومة الوحدة الوطنية»، التي تولت مهامها برئاسة عبد الحميد دبيبة في مارس الجاري بعد حوار سياسي أشرفت عليه الأمم المتحدة.

وظهر العشرات من العناصر المفرج عنهم بلباس أبيض داخل ملعب صغير لكرة القدم ملاصق لأحد المقرات الأمنية في مدينة الزاوية الساحليّة، وكانوا محاطين برجال أمن مسلحين.

وأثنى عبد الله اللافي على ما وصفه بمبادرة «الصلح والتسامح» الهادفة إلى مضي الليبيين قدماً في «المصالحة الوطنية».

وينتمي العناصر الذين أطلق سراحهم إلى «الكتيبة 107- مشاة» للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر.

وكانوا قد اعتقلوا في مطلع أبريل عام 2019 مع بدء هجوم عسكري للسيطرة على العاصمة طرابلس، حيث مقر حكومة فايز السراج.

طباعة Email