قمة مرتقبة لزعماء مصر والعراق والأردن

عبر وزراء خارجية مصر والعراق والأردن، مساء اليوم الاثنين، عن الأمل في أن تشكل القمة الثلاثية التي ستجمع زعماء الدول الثلاث، محطة مهمة لتعزيز التعاون وبما ينسجم مع تطلعات البلدان الثلاثة. وأجمع الوزراء الثلاثة في مؤتمر صحافي بعد ختام جولة مباحثات بمقر وزارة الخارجية العراقية، على تطابق وجهات النظر في مصر والعراق والأردن في قضايا محاربة الإرهاب والتحديات التي تواجه المنطقة، وأبرزها القضية الفلسطينية والأزمة السورية والليبية واليمنية والقضايا الإقليمية.

وقال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، إن اجتماع الوزراء الثلاثة، جاء استكمالاً للحوارات والمناقشات بين الدول الثلاث، لتقوية وسائل التعاون وجهودهم في مكافحة الإرهاب، وتعزيز المواقف حيال التحديات التي تواجه المنطقة، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومنها القضية الفلسطينية، والأزمة السورية والليبية واليمنية.

وأضاف حسين، أنه تمت مناقشة تسهيل التنقل بين البلدان الثلاثة، وعقد هذا الاجتماع الوزاري بشكل دوري والعمل على توسيع مجالات التعاون وتأهيل المصانع العراقية وتوسيع التعاون في الصناعات الدوائية والبيطرية والجلود والملابس، والبدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية العراقية الأردنية والربط الكهربائي ومد خط أنابيب لنقل النفط من البصرة إلى العقبة الأردنية.

وأوضح وزير الخارجية العراقي أنه تمت كذلك مناقشة إمكانية مشاركة الشركات المصرية في مشاريع البناء والإسكان في العراق فضلاً عن بحث ملف القمة التي ستجمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي والعاهل الأردني الملك عبد الله في أقرب فرصة.

تحضير للقمة

من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن: «اجتماعنا اليوم هو للتحضير للقمة الثلاثية التي نتطلع إلى عقدها في أقرب فرصة وبما ينسجم وطموحات البلدان الثلاثة». وقال إنه تم بحث مجالات التعاون بين مصر والعراق والأردن، وخاصة في المشاريع التي نسعى إلى تنفيذها في مجالات الطاقة والكهرباء والصناعات الدوائية وهذه الملفات سترفع إلى القمة المرتقبة.

وأوضح شكري أن الوزراء الثلاثة تناولوا في اجتماعهم التعاون في مجال مكافحة الإرهاب واستقرار وسيادة العراق وتثمين جهوده في مجال مكافحة الإرهاب واستمرار العمل من أجل الحفاظ على الأمن المائي سواء فيما يتعلق بقضية سد النهضة أو متطلبات العراق المائية.

وأشار إلى أن القمة المرتقبة ستعمل على تعزيز التعاون العربي المشترك والأمن القومي العربي.

من جهته، قال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي: «نتطلع لأن تكون القمة الثلاثية خطوة ومحطة لافتة لتعزيز التعاون الثلاثي وبما ينعكس على شعوبنا». وجدد موقف الأردن الثابت بالوقوف إلى جانب العراق في تعزيز الاستقرار وإعادة البناء بعد أن حقق نصراً كبيراً لنا جميعاً في محاربة الإرهاب وأن دعم العراق وأمنه ضرورة لأمن المنطقة عموماً.

وأضاف الصفدي: «نتطلع إلى عقد قمة فاعلة ومخرجات عملية تحقق نتائج ملموسة وتشكل خطوة على طريق البناء العربي المشترك والعمل لتحقيق السلام وحقوق الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة ومنطقة خالية من التوتر والإرهاب وحل سياسي للكارثة في سوريا».

يشار إلى أن الكاظمي أعلن تأجيل القمة الثلاثية التي كان مقرراً لها أول من أمس السبت، بسبب حادث قطاري الركاب جنوب مصر.

طباعة Email