ما الذي قاله وزير لبناني عن استيراد «سبوتنيك-في» و «سينوفارم»؟

أصدر المكتب الإعلامي لوزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حمد حسن بياناً أوضح فيه أن «وزارة الصحة أعطت إذن الاستخدام الطارئ للقاحين الروسي والصيني بعد مراجعة الملفات العلمية العائدة لهما، وذلك بهدف شرائهما بعقد مباشر مع المصنع أو الشركة المنتجة بتمويل من الموازنة العامة أو بطريقة غير مباشرة عبر القطاع الخاص، بدليل أن إحدى الشركات الخاصة استوردت كمية من لقاح سبوتنيك الروسي قبل يومين، في سياق المبادرات الخاصة، كما أن الوزارة في انتظار هبة من اللقاح الصيني قريباً، إضافة إلى أن عدداً من الشركات الخاصة يستكمل المحادثات لاستيراد هذا اللقاح.

وأضاف المكتب الإعلامي، أنّ «الوزير حسن أوضح في حديثه هذا الصباح للمؤسسة اللبنانية للإرسال أن الحكومة اللبنانية لن تستطيع شراء اللقاحين من خلال قرض البنك الدولي، لأن البنك الدولي لا يموّل إلا اللقاحات المعتمدة من قبل منصة كوفاكس؛ لذا اقتضى التصويب وتصحيح ما نقل عن وزير الصحة العامة في حديثه اليوم للمؤسسة اللبنانية للإرسال».

وفي حديث لقناة «الجديد» اللبنانية، أعلن حسن أنه «اعتباراً من الأول من أبريل سيتم البدء بحملة تلقيح للأعمار من 55 عاماً وما فوق بعد تعديل الخطة الوطنية للقاحات».

وكانت وسائل الإعلام تناقلت تصريحات لوزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال نسب له فيها القول إنه لا يمكن للحكومة شراء اللقاح الروسي والصيني من قرض البنك الدولي، في حين يسمح للشركات الخاصة بذلك.

طباعة Email