البرهان والحلو.. يتمسكان بالسلام ويوقعان على إعلان مبادئ

وقع رئيس مجلس السيادة السوداني،عبد الفتاح البرهان، وعبد العزيز الحلو، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، اليوم الأحد، إعلان مبادئ تمهيدا لمفاوضات بين الجانبين للتوصل لسلام شامل في السودان.

ويعتبر هذا الإعلان الذي تم التوقيع عليه من الطرفين “البرهان والحلو”، استكمالاً لاتفاقيات السلام التي تم التوقيع عليها مؤخراً بين الحكومة الانتقالية وعدد من الحركات المسلحة، 

وعن لقاء رئيس مجلس السيادة السوداني بالحلو، قال توت قلواك، رئيس لجنة الوساطة الجنوبية للسلام، أن اللقاء قطع شوطاً كبيراً في إطار التفاهمات المشتركة فيما يتعلق بإعلان المبادئ.

مشيراً إلى اقتراب عملية السلام في السودان، لافتاً إلى أنهم سيضعون جدول المفاوضات، موضحاً أن الأطراف الآن جاهزة للجلوس على طاولة التفاوض.

وكشف عمار أمون دلدوم، السكرتير العام لـ«لحركة الشعبية شمال» بقيادة عبد العزيز الحلو عن قبول رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان بمبدأ فصل الدين عن الدولة وهو مبدأ اساسي تطالب به الحركة ذات الثقل الكبير في جنوب كردفان والنيل الأزرق للتوقيع على أي اتفاق للسلام مع الحكومة السودانية.

وقال دلدوم في تصريحات صحافية «إن مخرجات لقاء البرهان الحلو في جوبا، يوم السبت، يمكن ان تمهد الطريق للتوصل إلى اتفاق سلام مع الحكومة السودانية.

وفي سياق متصل، قال حسين عبد الباقي، نائب رئيس دولة جنوب السودان، أن«جوبا ترد الدين للخرطوم، بعد أن عملت الأخيرة على حل مشاكل الجنوب التي عجزت عدد من الدول على حلها،مؤكداً أن جوبا قادرة على إكمال ملف سلام السودان، بإدخال ما تبقى من حركات مسلحة لاتفاق السلام». كما لفت إلى أن جوبا عازمة على تكملة المشوار، مشيراً إلى حرص بلاده على استكمال البنيات التحتية التي تربط بين البلدين “السودان وجنوب السودان”.كما أوضح إلى أن الجنوب يرغب في أن تكون له مساحة خاصة بميناء بورتسودان لتصدير منتجاته.

وأفصح نائب رئيس دولة الجنوب، عن أن بلاده تُنفق ملياري دولار مقابل تصدير النتجات لدول أخرى، مشيراً إلى أحقية السودان بهذه الأموال نسبة لأنه الأقرب.

طباعة Email