هشاشة المدن والأحياء وراء تفاقم الكوارث في الجزائر

أعلن وزير الداخلية الجزائري كمال بلجود أن بلاده خصصت أكثر من 30 مليار دينار جزائري العام الماضي لمجابهة الكوارث الكبرى وتعويض المتضررين.

وقال بلجود إن سبب تفاقم الكوارث في الجزائر، راجع إلى هشاشة المدن والأحياء وكثرة المباني العشوائية مع ضعف نظام التأمين ضد هذه الكوارث.

وأشار خلال افتتاح الندوة الوطنية حول استراتيجية الوقاية وتسيير المخاطر الكبرى أنه تم اكتشاف وجود نقاط ضعف في تسيير الكوارث بسبب نقص في التنسيق بين مختلف القطاعات. في الأثناء حذر مركز الأرصاد الجوية في الجزائر اليوم من هبوب رياح قوية مثيرة لزوابع رملية على ولايتين «محافظتين» في أقصى الجنوب.

وأفاد تنبيه من المستوى الأول (أصفر) على خريطة اليقظة للمركز ذاته أن رياحاً قوية مثيرة لزوابع رملية ستهب بداية من الصباح على ولايتي برج باجي مختار وعين ڨزام.

طباعة Email