الشرطة الروسية تنتشر في محيط بصرى السورية

أعلن ألكسندر كاربوف، نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أن الشرطة العسكرية الروسية أكملت انتشارها في محيط الأوابد الأثرية بمدينة بصرى جنوب غربي سوريا.

وفي تصريحات صحفية قال إن الشرطة الروسية بدأت منذ فبراير الماضي بحراسة آثار مدينة بصرى السورية.

وأشار إلى أن الشرطة الروسية تكثف حراسة المعلم الرئيس للمدينة القديمة، وهو مسرح بصرى الروماني المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، والذي تحيط به أبراج بنيت في عصر الأيوبيين.

ويذكر أن المنطقة كانت قبل عامين تحت سيطرة الفصائل المسلحة، وأسهمت وساطة مركز المصالحة الروسي في جلوس قادة المجموعات المسلحة إلى طاولة التفاوض مع ممثلي الحكومة السورية، وتم توقيع المصالحة بين الطرفين، ما جنّب بصرى الأثرية مصير مدينة تدمر، حيث دمرت المجموعات الإرهابية معظم معالمها الأثرية.

طباعة Email