جلسة حوار فلسطينية جديدة في القاهرة حول الانتخابات

جلسة الحوار في 18 فبراير

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي لقادة وممثلي الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية عن أمله في تحقيق الهدف المنشود من حوارهم الجاري، برعاية مصرية، وبدأت اليوم الجولة الثانية من الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، بمشاركة قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية، وتهدف الرعاية المصرية لهذا الحوار لتذليل العقبات أمام الوصول إلى التوافقات إزاء العديد من القضايا المتعلقة بتسهيل إجراء الانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وتتضمن هذه الجولة من الحوار عدداً من القضايا، أهمها وضع الفصائل في صورة تطورات المشهد الانتخابي، والإجراءات القانونية، والفنية للعملية الانتخابية، التي يرى فيها كثير من الفلسطينيين والعرب مدخلاً لتحقيق الوحدة الوطنية، وإعادة تفعيل وبناء منظمة التحرير.

وتستمر الجولة يومين، ويحضرها كذلك ممثلون عن المجلس الوطني الفلسطيني، وممثل عن لجنة الانتخابات المركزية، إضافة إلى عدد من الشخصيات المستقلة.

وكانت الفصائل الفلسطينية أجرت الشهر الماضي لقاء في القاهرة، بحثت خلاله العديد من الملفات المتعلقة بالانتخابات، والتي تعتبر طريقاً لتكريس الديمقراطية، وتوحيد شطري الوطن، وخرجت باتفاق حول عقد لقاء آخر منتصف الشهر الجاري.

وضم وفد حركة فتح كلاً من أمين سر اللجنة المركزية اللواء جبريل الرجوب، ومستشار الرئيس للشؤون القانونية علي مهنا، وأعضاء اللجنة المركزية روحي فتوح، وأحمد حلس، وسمير الرفاعي.

وضم وفد المجلس الوطني الأب قسطنطين قرمش نائب رئيس المجلس، وأمين السر السفير محمد صبيح، ورئيس اللجنة السياسية خالد مسمار، فيما يمثل لجنة الانتخابات المركزية المدير التنفيذي هشام كحيل.

ميثاق شرف

وأعلن مسؤول في «فتح» أن الفصائل الفلسطينية ستوقع على ميثاق شرف، بشأن الانتخابات العامة، وقال رئيس وفد الحركة لاجتماعات القاهرة، جبريل الرجوب، للإذاعة الفلسطينية، إن ميثاق الشرف سيمثل «مدونة سلوك لكل الفصائل لضبط الأداء خلال عملية الانتخابات»، وذكر أن الخطوة تستهدف منع أي مظاهر توتر أو تخوين أو أي من أشكال العنف اللفظي والجسدي، خلال إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو والرئاسية نهاية يوليو المقبلين.

وأفاد بأن الحوار يشمل التأكيد على آليات الترشح وقضايا المحكومية وغيرها من نقاط لا تزال عالقة، والإشراف الإداري والأمني وملف الرقابة الداخلية والخارجية على الانتخابات.

وأشار الرجوب إلى أن الملف الثاني المطروح على طاولة البحث هو انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية المقررة نهاية أغسطس المقبل، وذكر في هذا الصدد أن وفد المجلس الوطني سيقدم تقريراً حول أوضاع المنظمة، والاستماع لمداخلات وفود الفصائل، بشأن آليات تفعيل المنظمة.

كلمات دالة:
  • القاهرة،
  • ميثاق شرف،
  • الفصائل الفلسطينية،
  • المجلس الوطني
طباعة Email