الكاظمي: يجب إنهاء ظاهرة عسكرة المجتمع

شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس، على ضرورة التخلي عن ظاهرة عسكرة المجتمع، والظواهر المسلحة في البلاد.

وأكد أن الدبلوماسية والحوار هما القوة الحقيقية لحماية الناس والابتعاد عن الحروب.

كما لفت إلى وجوب التخلي عن كافة الظواهر المسلحة، قائلاً: «يجب أن تكون الدبلوماسية والاقتصاد والتنمية بديلاً عن العسكرة»، مضيفاً أن «الحروب بدايتها سهلة، لكن صناعة السلام أصعب».

إلى ذلك، أكد خلال كلمة ألقاها بمقر وزارة الخارجية نجاح الحكومة في تخفيض عدد القوات الأجنبية بنسبة 60 %. كما شدد على الظروف الصعبة التي تواجه العراق، قائلاً: «نواجه أزمات معقدة ومركبة ذات أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية.

من جهة أخرى اعتبر الكاظمي أن المرجع العراقي علي السيستاني وقداسة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، رسما للعراق طريق الأمل في المستقبل. وأثنى رئيس الوزراء العراقي على جهود الكنيسة العراقية ودورها في التحضير لهذه الزيارة، وتحقيقها بأن تكون زيارة للعراق بأجمعه وليس لمسيحييه فقط. وأوضح أن النموذج الذي تقدمه شخصيات مثل المرجع الأعلى السيد السيستاني، بابا الفاتيكان، إنما يرسم طريق الأمل في المستقبل، ويعزز قيم التلاحم ويمنح السلم المجتمعي الثقة المستدامة.

طباعة Email