تعزيزات للتحالف وتركيا شمال شرق سوريا

تستمر التعزيزات العسكرية شمال شرق سوريا وغربها، إذ عزّز التحالف الدولي من تواجده العسكري شمال شرق سوريا، في وقت دفعت فيه تركيا بتعزيزات عسكرية إلى إدلب.

ودخلت تعزيزات عسكرية ولوجستية إلى القواعد التركية في إدلب شمال غربي سوريا، أمس، حيث اتخذت هذه الشاحنات طريقها عبر معبر كفرلوسين الحدودي إلى القواعد التركية، واتجهت إلى منطقة جبل الزاوية التي تدور حولها معارك متقطعة بين الفصائل المسلحة والجيش السوري على مدار الشهر الماضي، دون تقدم أو تغيير الموازين على الأرض.

إلى ذلك، وبعد تزايد عمليات القتل في مخيم الهول بين عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وتصاعد التوترات الأمنية، تحرّكت بلجيكا من أجل استعادة مواطنيها الموجودين في المخيّم، لا سيّما الأطفال العالقين.

وأكّد رئيس الوزراء البلجيكي، ألكسندر دي كرو، اعتزام بلاده استعادة أطفال ونساء من عائلات تنظيم داعش الحاملين للجنسية البلجيكية، بعد تدهور الأوضاع الأمنية ومقتل أحد كوادر أطباء بلا حدود في ظروف مجهولة.

ويأتي التحرك البلجيكي حيال الأوضاع المتوترة في مخيم الهول في شمال شرق سوريا، استكمالاً لحكم محكمة صدر في العام 2019، باستعادة عشرة أطفال ولدوا في سوريا لمقاتلين بلجيكيين في صفوف داعش، إذ انتشر أطفال بلجيكيون في مخيم الهول، فضلاً عن مخيم روج على الحدود العراقية السورية، وهو أحد أبرز المخيمات التي تؤوي مقاتلين غربيين.

على صعيد متصل، عثرت عناصر من القوات الأمنية الكردية، على جثة لاجئة عراقية في المخيم، فيما لم تعرف حتى الآن أسباب القتل، وتعد المرة الخامسة التي يتم فيها العثور على جثة خلال خمسة أيام.

طباعة Email