طرابلس اللبنانية.. احتجاجات ضد الغلاء وفرنسا تقدم هبة لسكانها

نظم عدد من المحتجين قبل ظهر اليوم الجمعة، مسيرات ووقفات احتجاجية أمام منازل عدد من السياسيين في مدينة طرابلس شمال لبنان؛ بسبب تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية.

وجابت شوارع مدينة طرابلس مسيرات، نفذ خلالها عدد من المحتجين وقفات، وأشعلوا الإطارات أمام منازل عدد من السياسيين في المدينة، بسبب الغلاء وتردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر الدولار. وردد المحتجون هتافات منددة بالسياسيين.

في الأثناء، أعلنت سفيرة فرنسا في لبنان آن جريو، في بيان، عن تقديم بلادها مساعدة بقيمة 1.1 مليون يورو لمنظمات تؤمن المساعدة لسكان طرابلس وجوارها، وهبة للقطاع الصحي، وتوقيع اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) لدعم إعادة تأهيل مستشفى الكرنتينا الحكومي.

وأعلنت جريو عن مساعدة استثنائية في الأيام المقبلة، سوف يتم تقديمها بقيمة 1.1 مليون يورو إلى منظمات تؤمن مساعدة مباشرة لسكان طرابلس وجوارها، لا سيما في عكار، في مجالي المساعدة الغذائية والصحية.

وأضافت «في الأيام المقبلة، ستقدم فرنسا هبة جديدة وهي كناية عن معدات طبية أساسية من أجل مكافحة جائحة كورونا»، مشيرةً إلى أن من شأن هذه المعدات أن تدعم مستشفيات لبنانية ومراكز رعاية صحية أولية ومنظمات مشاركة في هذه الاستجابة الطارئة للأزمة، مثل الصليب الأحمر اللبناني.

وأشارت إلى استمرار بلادها «في إعادة بناء بيروت، وسأوقع الإثنين المقبل اتفاقية مع اليونيسيف لدعم إعادة تأهيل مستشفى الكرنتينا الحكومي الذي تضرر بشكل كبير من جراء انفجار مرفأ بيروت».

وقالت إن «بلادها وفية، وعزمها ثابت وراسخ. فهي كانت ولا تزال وستبقى دوماً هنا، إلى جانبكم. فليكن هذا الثبات، في هذه المرحلة الصعبة، بارقة أمل، ولو أنه لا يحل مكان الإصلاحات الضرورية للتغيير التي تنتظرونها. غير أنه دليل تعلقنا بكم الذي لا يتزعزع».

 

طباعة Email