تونس.. الرئاسة تنفي تأسيس الرئيس سعيد حزباً جديداً

نفى الرئيس التونسي، قيس سعيد، أن يكون على علاقة بأي حزب سياسي سواء بالتأسيس أم الانتماء.

وقالت مؤسسة الرئاسة، اليوم: «يهمنا أن نؤكد مجدّداً أنّ الرئيس قيس سعيد لم ينتم لأي حزب ولم يكن وراء تكوين أي حزب ولا نية له على الإطلاق في إنشاء تنظيم حزبي، وليس لأي كان الحق في أن يزح باسم رئيس الدولة في أي تنظيم مهما كان شكله».

وتأتي تصريحات الرئاسة التونسية، رداً على تأسيس حزب جديد تحت اسم «الشعب يريد» وهو شعار الحملة الانتخابية للرئيس قيس سعيد. 

بدوره، قال المدير التنفيذي لحزب «الشعب يريد»، نجد الخلفاوي، إنّ الحزب الجديد لا يتبع للرئيس قيس سعيد، لكنه يضم الشباب الذي شارك في أنشطة حملته الانتخابية للرئاسة. وأضاف الخلفاوي خلال اجتماع للهيئة التأسيسية للحزب، إنّ هؤلاء الشباب أرادوا اليوم الخروج للعلن، مضيفاً أنّ علاقتهم بالرئيس تقوم على شعار «الشعب يريد»، منتقداً ما يتم تسريبه في علاقة بكواليس الرئاسة من خلال شبكة مدونين. وكشف الخلفاوي، عن أنّ هناك بعض مستشاري الرئيس قيس سعيد كانوا ضمن الهيئة التأسيسية للحزب قبل انسحابهم، لافتاً إلى أنّ الحزب تأسّس 14 يونيو 2020، وحصل على الترخيص القانوني في يوليو 2020 قبل الإعلان عنه رسمياً اليوم الأربعاء.

طباعة Email