زيارة البابا إلى العراق: ما الرسالة التي يريد إيصالها؟

يستعد العراقيون الجمعة لاستقبال بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، الذي سيزور بلادهم التي تمر بظروف صحية وأمنية حرجة، حيث يعول كثيرون على أن تسهم هذه المبادرة في دعم السلام والتفاهم بين أبناء الوطن الواحد. هذه الزيارة التاريخية إلى بلاد ما بين النهرين، ستكون رسالة بليغة لدعم العراقيين بمختلف أطيافهم، وتؤكد وحدة الإنسانية في التطلع إلى السلام والتسامح ومجابهة التطرف.

الآمال تظل معقودة على أن تسهم زيارة البابا في تقوية النسيج الاجتماعي العراقي، وأن تفتح آفاقاً جديدة في تعزيز مبدأ التعايش المشترك والتسامح ونبذ الخلافات والصراعات والنزاعات وتحقيق الوحدة الوطنية، وتأتي بذلك كخطوة مهمة على طريق الحوار بين الأديان، على أسس القواسم المشتركة العريقة بين أديان التوحيد السماوية، ووضع حد نهائي للتحارب، وغياب الثقة والشكوك، وبناء أرضية جديدة للتفاهم المتبادل والتعاون وشد أزر بعضها الآخر للخروج من الأزمات والتحديات المستفحلة التي تحيق بالبشرية جمعاء.

ويؤكد مراقبون أن جهود بابا الفاتيكان مشهود لها حول العالم في الحد من الصراعات، وتغليب الحكمة والعقل وإعلاء قيمة الإنسان، فوق كل المصالح السياسية والنزاعات والحروب، مضيفاً أن العراق حكومة وشعباً بكل أطيافه وألوانه المتآزرة، ينظرون بعين الترحيب والإجلال لهذه الزيارة الكريمة، ويكبرون جهود بابا الفاتيكان في دعم القضايا الحقّة ومواجهة التطرّف وبث روح التسامح في الإنسانية جمعاء.

وتظل معقودة على أن تسهم زيارة البابا في تقوية النسيج الاجتماعي العراقي، وأن تفتح آفاقاً جديدة في تعزيز مبدأ التعايش المشترك والتسامح ونبذ الخلافات والصراعات والنزاعات وتحقيق الوحدة الوطنية، ورفض التمييز على أساس عرقي أو ديني أو طائفي أو فكري أو سياسي، بما يفسح المجال لمشاركة أوسع للمسيحيين في العملية السياسية ومؤسسات الدولة.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد، إجراءات مكثفة أمنية وخدماتية، استعداداً لزيارة البابا فرنسيس في الخامس من مارس المقبل والتي تستغرق أياماً عدة، يزور خلالها كنائس في منطقة الكرادة وسط العاصمة كما يلتقي خلالها كبار المسؤولين السياسيين والمرجع الشيعي علي السيستاني في مدينة النجف، فضلاً عن زيارة مدينة أور التاريخية في ذي قار ونينوى وإقليم كردستان.

وأعلنت العمليات المشتركة في العراق وضع خطة لتأمين زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس للعراق في الخامس من الشهر المقبل. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الناطق باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي قوله: إن قيادة العمليات المشتركة بالتعاون مع مكتب القائد العام، باشرت بوضع خطة لزيارة بابا الفاتيكان، مبيناً أن «الخطة تتضمن جدول الزيارات والتنقل والإعلام». وأوضح أن «زيارة بابا الفاتيكان مهمة للعراقيين ودليل على نشر المحبة والسلام والانتصار على الإرهاب وستنقل صورة مهمة إلى العالم الخارجي».

طباعة Email