«النواب الليبي» والبرلمان الدولي للتسامح يوقعان مذكرة تفاهم

عقيلة صالح: الإمارات رمز عالمي للمحبة والتعايش

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

وقع البرلمان الدولي للتسامح والسلام، أحد أجهزة المجلس العالمي للتسامح والسلام، مع مجلس النواب الليبي، مذكرة تفاهم وعمل مشترك لتعزيز سبل التعاون في نشر قيم التسامح والسلام حول العالم.

ووقع المذكرة عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، ومعالي أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام وذلك في مدينة القبة الليبية. وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون والعمل المشترك بين البرلمان الدولي للتسامح والسلام ومجلس النواب الليبي، بهدف توحيد الجهود البرلمانية لنشر قيم التسامح والسلام حول العالم، ويسمي بموجب المذكرة مجلس النواب الليبي عضواً في البرلمان الدولي للتسامح والسلام.

وأشاد عقيلة صالح، بدور المجلس العالمي للتسامح والسلام، في توحيد الجهود الدولية كافة لدعم ونشر قيم التسامح حول العالم، مؤكداً أنّ توقيت المذكرة جاء في الوقت المناسب لتعزيز ودعم مسار السلام في ليبيا. وثمّن صالح الدور الرائد والقيادي الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التسامح والسلام ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مسيرة التسامح والسلام في المنطقة والعالم أجمع، مشيراً إلى أنّ دولة الإمارات باتت رمزاً عالمياً للتسامح والمحبة والتعايش السلمي.

بدوره، استعرض الجروان بعض أعمال المجلس العالمي للتسامح والسلام في مجال نشر التسامح والسلام وجهوده في محاربة التعصب والتطرف، على الصعيد البرلماني والتعليمي والإعلامي، من خلال جهازيه الرئيسين، البرلمان الدولي للتسامح والسلام والجمعية العمومية للتسامح والسلام. وتناقلت وسائل الإعلام الليبية خبر انضمام مجلس النواب إلى البرلمان الدولي للسلام والتسامح، باعتباره خطوة في اتجاه ترسيخ قيم السلام والمحبة في بلد يتطلع إلى تجاوز مرحلة الصراعات والخلافات والانقسامات بين أبنائه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات