ليبيا اليوم.. السلطة الجديدة تجتمع في طرابلس ووزير ينجو من الاغتيال

صورة

عقد اليوم، أول اجتماع رسمي بالعاصمة الليبية بين السلطات الجديدة بعد انتخابها من قبل ملتقى الحوار السياسي بجنيف في الخامس من فبراير الجاري، فيما نجا وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا من محاولة اغتيال.

وتطرق الاجتماع الذي ضم رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، ورئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي، ونائبيه عبد الله اللافي وموسى الكوني، إلى جملة التحديات التي تواجه السلطات الجديدة، وفي مقدمتها تشكيل الحكومة وعرضها لنيل ثقة البرلمان خلال الأجل القانوني الذي ينتهي في السادس والعشرين من فبراير الجاري.

وجاء الاجتماع بعد عدد من اللقاءات التي أجراها المسؤولون الجدد مع الفاعلين السياسيين والاجتماعيين في البلاد، والاتصالات مع البعثة الأممية، والقوى الإقليمية والدولية.

وانضم إلى اللقاء أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» لمناقشة الاستعدادات لعقد جلسة مجلس النواب المقبلة في مدينة سرت. كما ناقش رئيس وعضوا المجلس الرئاسي مع الدبيبة «آخر ما توصلت إليه المشاورات بشأن تشكيل الحكومة ومساعي رئيس الحكومة لنيل ثقة حكومته من مجلس النواب الليبي المزمع عقدها في الأيام المقبلة، حتى تباشر الحكومة أعمالها»، حسبما جاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للمنفي.

وبعد الاجتماع، أعلنت اللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، أنها تلقت طلباً من مجلس النواب لعقد جلسته في سرت. وقالت: «سنعمل على تهيئة الظروف الأمنية لعقد جلسة مجلس النواب في سرت».

محاولة اغتيال

في الأثناء، نجا وزير الداخلية فتحي باشاغا، من محاولة اغتيال على الطريق السريع قرب العاصمة طرابلس، بحسب ما أفاد مقربون منه لوكالة فرانس برس.

وتعرض موكب الوزير للرصاص الذي أطلق من سيارة مصفحة. وقال مصدر إن «موكب الشرطة الذي كان يتبع الوزير قام بالرد. وتم توقيف اثنين من المهاجمين، والثالث أدخل المستشفى. والوزير بخير».

كان الوزير البالغ من العمر 58 عاماً من الشخصيات المرشحة لشغل منصب رئيس الوزراء الانتقالي الذي تولاه في أوائل فبراير عبد الحميد الدبيبة في إطار عملية رعتها الأمم المتحدة.

وفي 5 فبراير، عُيِّن الدبيبة، المهندس ورجل الأعمال، رئيساً مؤقتاً للوزراء، إلى جانب مجلس رئاسي انتقالي من ثلاثة أعضاء لضمان الانتقال بانتظار تنظيم انتخابات وطنية في ديسمبر 2021.

كلمات دالة:
  • ليبيا،
  • السلطة الجديدة،
  • اغتيال،
  • وزير الداخلية
طباعة Email