حلم مهاجرين يتبخر أمام سواحل سوريا

كثيرة هي قصص النصب والاحتيال، غير أنها تكون أكثر إيلاماً حينما تكون الضحية في وقت مأساوي وكارثي، فلا يفوت تجار البشر والمهربين أي فرصة للظفر بحفنة من المال بأي وسيلة كانت، وهي تلك الحادثة التي كان ضحيتها عشرات السوريين الذين قصدوا أوروبا عبر بوابة «الهجرة غير الشرعية» ليصطدموا بقاربهم يعود من حيث نقلهم مقابل 600 دولار لكل واحد.

ويؤكد مصدر مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط في بانياس بمحافظة طرطوس السورية، وصول زورق محمل بمهاجرين سوريين كانت نيتهم الهجرة، قبل أن يجدوا أنفسهم على شواطئ بلادهم مجدداً.

وقال المصدر إن نحو 106 أشخاص بينهم أطفال ونساء، تعرضوا للخداع من قبل مهربيْن، وكان من المقرر نقلهم بزورقين ضخمين إلى أحد الدول المجاورة بهدف إيصالهم إلى أوروبا لاحقاً، حيث أخبرهم أحد المهربين بأن عطلاً طرأ على المركب الآخر، ويجب قطره للشاطئ.

وبالفعل هذا ما حدث، وخلال الاقتراب من الشاطئ ارتطم المركب بالصخور البحرية، ما اضطر الجميع للنزول فوراً، مضيفاً أنهم نزلوا في موقع تابع للشركة السورية لنقل النفط.

المصدر وفور تلقيهم النبأ، قال إنهم أبلغوا خفر السواحل، الذين جاؤوا بالطعام والشراب والأغطية لإدراك السوريين الذين كانوا بحالة مأساوية نتيجة البرد الشديد، مضيفاً أنهم كانوا قد غادروا إلى لبنان بقصد الهجرة، بعد دفعهم مبالغ مالية تراوحت بين 500 إلى 600 دولار للمهربين.

وكان ناشطون تداولوا خبراً في فيسبوك، عن وصول سوريين إلى شواطئ مدينة بانياس، بعد أن أضاع القارب وجهته، على حد تعبيرهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات