مقتل طفل بـ«هاون» وإحباط اعتداء إرهابي في سبها الليبية

لقي طفل حتفه وجرح آخرون جراء سقوط قذيفة هاون على تجمع شعبي للاحتفال بذكرى 17 فبراير في سبها، عاصمة إقليم فزان الجنوبي بليبيا، فيما أكدت مديرية الأمن بالمدينة العثور على متفجرات معدة للتفجير في محيط فندق أفريقيا.

وطالبت المديرية، اليوم الأربعاء، السكان المحليين بتوخي الحذر وعدم المرور بجانب الفندق، مبينة أنه تم استدعاء فرق الهندسة العسكرية، للتعامل مع المتفجرات وتفكيكها.

وجاء ذلك بعد ساعات، من سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر، على تجمع شعبي بمنطقة المنشية، الليلة الماضية، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة آخرين بجروح.

وقالت مصادر أمنية إن القذيفة سقطت على تجمع لمحتفلين بالذكرى العاشرة لأحداث 17 فبراير.

وأوضح مدير مركز سبها الطبي، عبدالرحمن عريش أن المركز «استقبل نحو 15 مصاباً جراء سقوط قذيفة هاون»، وأشار إلى إجراء عمليات جراحية لـ 3 مصابين، لافتاً إلى وجود حالتين حرجتين بينهم.

من جهته، أعلن المجلس البلدي- سبها «عن وفاة الطفل عبدالرحمن العابد صالح جراء الانفجار»، داعياً الجهات الأمنية إلى معرفة أسباب الحادث، والقيام بمهامها واتخاذ ما يلزم من الإجراءات.

واعتبر رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن الجنوب علي مصباح أبوسبيحة أن ما حصل في سبها عمل إجرامي بكل المقاييس، كما أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبياعن إدانتها واستنكارها حيال استمرار الجرائم والانتهاكات البشعة بحق الأطفال والطفولة في ليبيا، جراء النزاعات المسلحة والتوترات الأمنية التي تشهدها المدن الليبية بين الفترة والأخرى، مؤكدة أن الأطفال ليسوا هدفاً، ويجب حمايتهم في جميع الأوقات أينما كانوا، ويجب على جميع الأطراف الامتناع عن شن هجمات على البنية التحتية المدنية.

طباعة Email