اتهام جديد يطال «إخوان تونس» في قضية الاغتيالات

كشفت هيئة الدفاع عن المعارضين السياسيين التونسيين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أن قاضي التحقيق الذي يشرف على قضية الاغتيالات السياسية التي شهدتها تونس عام 2013، تعرض إلى التهديد بتحريض من حركة النهضة الإخوانية، عندما أراد الكشف عن علاقة الجهاز السري الذي يقوده راشد الغنوشي بهذه الاغتيالات.

وأوضح المحامي أنور الباصي، أن وكيل الجمهورية السابق، بشير العكرمي، المقرب من حركة النهضة، هدد قاضي التحقيق، عندما أراد الكشف عن علاقة الجهاز السري لحركة النهضة، الذي يرأسه راشد الغنوشي، بعملية اغتيال بلعيد، الذي تم اغتياله يوم 6 فبراير عام 2013.

كما بيّن في مؤتمر صحافي عقدته هيئة الدفاع، أمس، للكشف عن تطورات قضية اغتيال بلعيد والبراهمي، أن الهيئة مقتنعة بتواطؤ القضاء ووكيل الجمهورية السابق، حزب حركة النهضة في طمس الحقائق.

إلى ذلك، حمل حركة النهضة مسؤولية الاعتداء الذي تعرض له المحاميان في المظاهرات الاحتجاجية التي شهدها شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، السبت الماضي، من قبل قوات الأمن، موضحاً أن الاعتداء كان بتلميحات من رئيس مجلس شورى النهضة، عبد الكريم الهاروني، وبمباركة رئيس الحكومة هشام المشيشي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات