دعم مصري للتوافق الليبي والعراق يبحث إعادة فتح سفارته بطرابلس

انطلقت أعمال الجولة الثالثة للمسار الدستوري الليبي، اليوم، الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة، وتستضيفه مدينة الغردقة المصرية، بحضور وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، ورئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح، ومسؤول المسار الدستوري بالبعثة الأممية.

وقال الناطق باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، إن الجلسة الافتتاحية انطلقت بكلمة عبر الاتصال المرئي لرئيس جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، أكد خلالها دعم القاهرة التوافق في ليبيا والمسارات المختلفة للحوار، متمنياً أن تكلل أعمال الجولة بالنجاح.

وأشار إلى أن الجلسة تضمنت كلمات ترحيبية لرئيسي وفدي مجلس النواب والدولة ورئيس المفوضية العليا للانتخابات، ثم عقدت بعدها جلسة مغلقة.

من جانبه، تحدث المبعوث الأممي الجديد يان كوبيش عبر وسائل الاتصال المرئي أيضاً، حيث تقدم بالشكر لوفدي مجلس النواب والدولة والمفوضية العليا للانتخابات، متمنياً التوفيق لهم في الوصول إلى «قاعدة دستورية صحيحة لإجراء الاستحقاقات الانتخابية في وقتها المحدد».

وشدد على أهمية هذا الاجتماع كونه يمس المواطن بشكل مباشر عبر اتفاق الليبيين على شكل الاستفتاء الذي يرغبون فيه، مؤكداً أهمية الخروج بنتائج إيجابية في اجتماعات الغردقة حتى لا تؤثر على باقي المسارات السياسية والعسكرية.

وأكد المشاركون على ضرورة إجراء الاستفتاء مع تعديل المادة السادسة باعتماد نظام الدوائر الثلاث بنظام 50+1 وإلغاء المادة السابعة منه وتحصين المراكز القانونية التي ستنتج عن هذا الاستفتاء وذلك من خلال إيقاف نظر الطعون المتعلقة بقانون الاستفتاء وقانونية إصدار مشروع الدستور والتعديل العاشر للإعلام الدستوري الصادر في نوفمبر من عام 2018.

إلى ذلك، كشف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين عن إمكانية إعادة افتتاح السفارة العراقية في العاصمة طرابلس لتنشيط العمل السياسي والدبلوماسي وتقديم الخدمات والأعمال القنصلية.

وذكرت الخارجية العراقية، في بيان، أن حسين تحدث عن «إمكانية إعادة فتح السفارة العراقية في ليبيا، للقيام بدورها في تنشيط العمل السياسي والدبلوماسي وبما يخدم مصالح البلدين».

وأضاف أن السفارة يمكن لها «تقديم الخدمات والأعمال القنصلية للجالية العراقية المقيمة في ليبيا».

طباعة Email