التوترات تطرق أبواب الشمال السوري

متظاهرون يرفعون لافتات مندّدة بالتدخّل التركي في بلدة عامودا بمحافظة الحسكة/ أرشيفية

بعد عام من الهدوء النسبي على جبهات القتال في سوريا، واستقرار الأوضاع الميدانية، تلوح في الأفق اندلاع توترات جديدة في الشمال السوري على وجه التحديد من التطورات الأخيرة في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، حيث اندلعت اشتباكات محدودة ومتقطعة بين عناصر الأمن السوري وعناصر مسلحة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الحسكة وسط توتر في مناطق مجاورة أخرى، وذلك في ضوء خلافات بين الطرفين على إدارة الحواجز الأمنية في مناطق التماس.

في الأثناء، اندلعت مواجهات بين الحين والآخر شمال غرب سوريا في مناطق سيطرة الفصائل المسلحة.

وفي تطوّر ميداني جديد، قصف الجيش السوري مواقع لفصائل معارضة مسلحة، وسط تصاعد المناوشات بين الطرفين، إذ استهدفت قذائف الجيش السوري قرى الفطيرة وسفوهن وكنصفرة الواقعة بمنطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، فيما ردت الفصائل على مصادر النيران، في وقت حلّقت فيه طائرات الاستطلاع في أجواء الشمال السوري.

يأتي ذلك في ظل تردّي الأوضاع الأمنية شمال غرب البلاد، حيث أسقطت مفخّخات على مدار يومين عشرات القتلى في مدينتي اعزاز وعفرين بريف حلب الشمالي، فيما حمّل المدنيون مسؤولية الاختراقات الأمنية للفصائل المسلحة التي تسيطر على تلك المناطق.
 

طباعة Email