واشنطن: العلاقات المغربية- الإسرائيلية تدعم حل الدولتين

أعلن السفير الأمريكي لدى المغرب دافيد فيشر أن العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وإسرائيل ستتطور إلى فتح سفارتين لكل منهما لدى الأخرى.

وشدد فيشر على أن «عودة العلاقات المغربية- الإسرائيلية ستساعد على إيجاد مخرج للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، ضمن حل الدولتين»، مشيراً إلى أن واشنطن تدعم إجراء مفاوضات بين فلسطين وإسرائيل. وقال فيشر في مؤتمر صحافي من الرباط، أول من أمس، قبل مغادرتها بسبب انتهاء مهمته، إن «العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل لا تقف عند حدود فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب، بل إن هذه الخطوة ستتطور إلى فتح سفارتين قريباً».

وفي تفسيره لسبب تأخر افتتاح مكتبي الاتصال، قال السفير إن الاتفاق على استئناف العلاقات «لم يكن بين عشية وضحاها، بل أخذ كثيراً من الوقت والنقاشات»، في المؤتمر الصحفي، الذي نقل وقائعه موقع «هسبريس» الإخباري المغربي.

وأوضح أن افتتاح مكتبي الاتصال «يتطلب فقط بعض الإجراءات الإدارية والتشريعية»، مضيفاً أن «آلاف الإسرائيليين من أصول مغربية متحمسون، ومتطلعون لفتح التمثيليات الدبلوماسية بين البلدين، خصوصاً السفارتين، من أجل تسهيل الزيارات». واعتبر الدبلوماسي الأمريكي أن «الرباط وواشنطن بصما على اتفاق تاريخي جديد خلال العام الماضي، من خلال استئناف المملكة علاقاتها مع إسرائيل». وتابع: «بعد انضمام المغرب إلى اتفاقات إبراهيم، وإعادة شراكته مع إسرائيل، تعمل المملكة على إرساء قواعد الاستقرار في المنطقة، وفتح فرص تجارية جديدة أيضاً».

طباعة Email