تونس.. توتر يخرق حظر التجوال وغموض بشأن مطالب المحتجين

تواجه تونس تحدياً أمنياً كبيراً جراء اتساع التحركات الليلية التي شملت عدداً من الأحياء الشعبية الكبرى في أغلب المدن، في تحدٍ لحالة الطوارئ وحظر التجوال المدرج في إطار الإغلاق الكامل الذي أقرته الحكومة لمواجهة التفشي السريع لفيروس كورونا.

وشهدت البلاد صداماً حاداً بين محتجين وقوات الأمن التي استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريقها، وأوقفت العشرات في ولايات تونس ومنوبة وسوسة والمنستير والقيروان، كما شهدت محلات تجارية عمليات نهب في بعض المناطق.

ويدور غموض حول مطالب هذه المجموعات المتفرقة، والعنيفة. وذكرت تقارير أن الاحتجاجات رد على الوضع المعيشي الصعب وتردي الاقتصاد. وعلى شبكات التواصل الاجتماعي عزا تونسيون أعمال العنف هذه إلى فشل الطبقة السياسية في تحسين الأوضاع ودعا آخرون إلى البحث عن الجهات وراء أعمال الشغب الساعية إلى إحداث فوضى.

وتوسّعت رقعة التحركات الليلية في عدد من أحياء إقليم تونس الكبرى، وولايات بنزرت والقصرين وسوسة والمنستير والقيروان وسيدي بوزيد وصفاقس والكاف وسليانة، إذ قام المحتجون بإغلاق الشوارع وحرق الإطارات، ورشق الأمنيين بالحجارة، واقتحام بعض الفضاءات التجارية، والفروع المصرفية ومكاتب البريد لنهبها.

وشهدت مناطق محيطة بالعاصمة من بينها فوشانة والمنيهلة وحي التضامن والمرسى وسيدي حسين السيجومي المتاخم لقصر الحكومة، حالة من الكر والفر بين المحتجين وأعوان الأمن.

تصدٍ

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني، إنّ قوات الأمن والحرس الوطني، تصدت لمحاولات الاستيلاء والنهب لأملاك عامة وخاصة في أحداث شغب شهدتها مناطق في البلاد، مشيراً إلى أنّ الأحداث اندلعت بالتزامن في تونس العاصمة وبعض الولايات. وأوضح أنّ المحتجين أحرقوا الإطارات وأغلقوا بعض الطرق واستهدفوا مؤسسات عامة وخاصة.

وأضاف أنّ أغلب مرتكبي هذه الأحداث من القصر الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 15 عاماً، وبعض آخر من فئة الشباب والذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 25 عاماً، لافتاً إلى أنّ هدف بعض هذه التحركات يتمثل في تشتيت التمركز الأمني باستهداف قوات الأمن والحرس الوطني لارتكاب أعمال إجرامية.

توقيف

إلى ذلك، أبرز الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للأمن الوطني، وليد حكيمة، أن القوى الأمنية أوقفت 242 شخصاً في كامل مناطق البلاد ممن تورّطوا في أعمال تخريب ومحاولات استيلاء ونهب أملاك عامة وخاصة، مشيراً إلى أنّ التوقيفات تمت بالتنسيق مع النيابة العامة.

طباعة Email