بومبيو: معاهدات السلام أكبر خطوة في الشرق الأوسط

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن معاهدات السلام تعد أكبر خطوة باتجاه السلام في الشرق الأوسط منذ عقود.

وثمن بومبيو، أمس، معاهدات السلام بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

من ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية الأمريكي أن النظام الإيراني يسيطر على قطاع كبير من اقتصاد بلاده خلف واجهة منظمات خيرية. وشدد على أن الولايات المتحدة ستواصل استهداف الأفراد والكيانات الذين يراكمون الثروات من ادعاء مساعدة الشعب الإيراني.

وألغى بومبيو جولة أخيرة إلى أوروبا، بعد يوم من الإعلان عنها، مشيراً إلى الانتقال إلى إدارة جديدة مع قرب انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب. وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أول من أمس، أنه سيتم إلغاء جميع الزيارات الخارجية هذا الأسبوع. وكان من المقرر أن يلتقي بومبيو الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي «الناتو» ينس ستولتنبرغ، ووزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلمز.

ضغط أقصى

يأتي هذا في وقت فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس، عقوبات جديدة مرتبطة بإيران على ثلاثة أفراد و16 كياناً.

وسبق أن أعلن بومبيو أن طهران لديها نشاط مرتبط بتمويل تنظيم القاعدة الإرهابي، حيث وفرت إيران لقيادات التنظيم ملاذات آمنة على أراضيها، فضلاً عن نشاطاتها المشبوهة في دعم ميليشيات مسلحة في منطقة الشرق الأوسط.

في غضون ذلك، قال بومبيو إنه سيتنحى عن منصبه بعد أسبوع، وسيتم أرشفة حسابه الرسمي.

وكتب بومبيو على حسابه الرسمي في موقع «تويتر»: «بعد أسبوع، سأتنحى عن منصبي كوزير للخارجية وسيتم أرشفة هذا الحساب».

وتولى بومبيو وزارة الخارجية الأمريكية في 13 مارس 2018 خلفاً للوزير ريكس تيلرسون الذي أعلن الرئيس دونالد ترامب إقالته.

وسبق أن شغل بومبيو منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه)، وكان عضواً بمجلس النواب الأمريكي عن ولاية كانساس من عام 2011 حتى 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات