دمشق توسع عملياتها ضد «داعش»

وسعت القوات السورية وحلفاؤها هجماتها العسكرية على فلول تنظيم داعش الإرهابي في الصحراء السورية (البادية)، في ظل عملية مشتركة، بعد هجمات للتنظيم أوقعت العشرات من القتلى الأسبوع الماضي.

وأعلنت مصادر إعلامية محلية وأخرى رسمية أن الطيران الروسي استهدف مواقع للتنظيم المتشدد، وأوقع قتلى منه في حين لم يكشف عن عددهم.

من جهة ثانية، عزز التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش الإرهابي، من وجودها في شمال شرق سوريا أول من أمس، حيث عززت وجودها بقافلة عسكرية مؤلفة من عشرات الشاحنات المحملة بالآليات العسكرية وصهاريج الوقود والسيارات إلى مدينة القامشلي شمال شرق سوريا.

وبحسب مصادر إعلامية ومحلية في المنطقة، فإن قافلة عسكرية قادمة من العراق، مؤلفة من أكثر من 60 شاحنة محملة ببعض المصفحات العسكرية وصهاريج وقود وسيارات رباعية الدفع، دخلت الأراضي السورية عبر معبر الوليد الحدودي مع الجانب العراقي، وتوزعت على قواعد التحالف الدولي في الحسكة ودير الزور.

وارتفعت وتيرة التعزيزات العسكرية للتحالف الدولي إلى سوريا منذ الشهر الماضي، فيما أجرى مسؤول في حلف الشمال الأطلسي «الناتو» في سوريا والعراق زيارة إلى مناطق شمال شرق سوريا الأسبوع الجاري، في إطار التنسيق ضد تنظيم داعش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات