عدن تتعافى وتعيد تشغيل مطارها الدولي

مطار عدن بعيد التفجير الإرهابي | أرشيفية

بدأت عدن في التعافي من جراحها التي خلّفها الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيا الحوثي في مطار المدينة عند وصول وفد الحكومة الجديدة الأسبوع الماضي. وأعلن وزير النقل اليمني، عبد السلام حميد، عودة الملاحة الجوية وتشغيل الرحلات لمطار عدن الدولي بدءاً من اليوم بعد إغلاق استمر خمسة أيام. وأضاف حميد خلال زيارته المطار واطلاعه على التجهيزات لاستئناف التشغيل، إنّ الحكومة أمام تحدٍ كبير يحتّم على الجميع التكاتف والعمل بروح الفريق لعودة العمل في المطار، مشيراً إلى أنّ الهجوم الإرهابي الذي طال مطار عدن لن يثني الحكومة عن العمل وتفعيل مؤسسات الدولة والحفاظ عليها رغم الصعوبات والمعوقات. وأشاد الوزير، بالجهود التي بذلتها هيئة الطيران وإدارة المطار والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، في تجهيز المطار وإعادة إصلاح الأضرار التي لحقت به جراء الهجمات وفي وقت قياسي.

وعملت فرق الصيانة والبرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن، خلال الأيام الماضية وبشكل مستمر على إزالة مخلّفات التفجير الحوثي من صالات المطار وتنظيفها، بعد قيام فرق التحقيق بجمع الشظايا وتوثيق شهادات الشهود ومعاينة موقع التفجير، ليتم بعد ذلك إجراء ترميمات عاجلة لبوابات الوصول والمغادرة، على أن تُستكمل بقية أعمال الصيانة مع إعادة تشغيل المطار، حيث تركزت الأضرار الكبيرة في صالة كبار الضيوف التي دمرت بالكامل.

في الأثناء، واصل أعضاء الحكومة متابعة الأوضاع الصحية للمصابين الذين يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة، وزيارة المستشفيات والاطلاع على احتياجاتها، فيما بدأت الحكومة بحث الملف الأمني والخدمي مع بدء عملية استلام وتسليم بين مدير شرطة عدن السابق، شلال علي شايع، وخلفه اللواء مطهر الشعيبي، وهي العملية التي ينتظر استكمالها اليوم.

إعادة انتشار

وفي سياق متصل، مع تنفيذ اتفاق الرياض، تواصل ألوية العمالقة الإشراف على تطبيع الأوضاع في محافظة أبين، والمساعدة في استكمال عملية إعادة الانتشار إلى جبهات القتال بإشراف من قيادة قوات تحالف دعم الشرعية. إلى ذلك، أكّدت مصادر حكومية، أنّ الرئيس عبد ربه منصور هادي، يستعد للعودة إلى عدن خلال الأيام المقبلة، بعد دخول قوات الحماية الرئاسية إلى المدينة وتأمين قصر المعاشيق. ووفق المصادر، فإنّ هادي سيتوجه أولاً إلى محافظة حضرموت لافتتاح مطار الريان الذي أعادت دولة الإمارات ترميمه وتأهيله، وزودته بأحدث التجهيزات، في أعقاب الدمار الذي لحق به إبّان سيطرة عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي على عاصمة المحافظة مع بداية انقلاب ميليشيا الحوثي على الحكومة الشرعية أواخر 2014.

طباعة Email