مسؤول عراقي يحذر من السلاح المنفلت

حذر ناطق باسم الحكومة العراقية، أمس، من «السلاح المنفلت» في بلاده، داعياً في هذا الصدد، لمفاوضات مع القوى الإقليمية، في إشارة إلى إيران. ولم يتهم حسن ناظم، طهران، صراحة، بالوقوف خلف انتشار السلاح في العراق، لكنه أكد أن «الوفد المرسل إلى إيران، ناقش الوضع الأمني الذي تتعرض له البلاد».

وشهدت العاصمة بغداد، ليل الجمعة الماضية، انتشاراً لمسلحين ملثمين قرب المنطقة الخضراء، التي تقع بها البعثات الأجنبية والسفارة الأمريكية، ينتمون لميليشيا «عصائب أهل الحق»، الموالية لإيران، مهددين بإسقاط حكومة مصطفى الكاظمي، والاشتباك مع القوات الأمنية، حال التعرض إلى زعيمهم المدعو «قيس الخزعلي».

ويخشى العراقيون من استمرار العمليات الإرهابية، وانتشار السلاح بين ميليشيات تحرك وتدعمها إيران، ما ينسف محاولات إقامة الانتخابات المقررة يونيو المقبل.

طباعة Email