حسان دياب: انفجار مرفأ بيروت نتج عن 500 طن من نترات الأمونيوم

أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، أمس، أن تقرير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي قدّر كمية نيترات الأمونيوم التي انفجرت داخل مرفأ بيروت في 4 أغسطس الماضي بـ500 طن.

وعزت السلطات اللبنانية في حينه الانفجار المروّع الذي تسبب بمقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح، إلى حريق نشب في مستودع خُزنت فيه، وفق ما أعلن دياب حينها، كمية 2700 طنّ من نيترات الأمونيوم منذ ستّ سنوات من دون إجراءات حماية.

وأفاد دياب في لقاء مع عدد من الصحافيين في مقر رئاسة الوزراء، وفق بيان عن مكتبه الإعلامي، بأن «تقرير إف بي آي كشف بأن الكمية التي انفجرت هي 500 طن فقط»، متسائلاً: «أين ذهبت 2200 طن» المتبقية؟

وشارك فريق من «إف بي آي» في التحقيق الأولي. كما شارك محققون فرنسيون في عملية جمع الأدلة.

طباعة Email