موظفون بدرجة متشردين في واد السيليكون

تسكن في سيارتها على الرغم من حصولها على 2.800 دولار شهرياً، وهي وضعية ألفتها منذ 3 أشهر.

فإليزابيث تعمل في أغنى المناطق الامريكية، وبالضبط في وادي السيليكون، والتي تقول:

نحن من ينظف العمارة ويحضر الطعام ويوزع الوجبات، وكذلك نحن أعوان الأمن الذين يحرصون العمارات، وعلى الرغم من ذلك أعتقد أننا أشباحا غير مرئيين، كون الناس لا يفكرون فينا عندما يخطر ببالهم وادي السليكون، هم يهتمون بالشرذمة الصغير من المهندسين الذين يتحصلون على كثير من الأموال.

وتضيف: كل أغراضي موجودة في السيارة التي فيها أنام نصف جالسة. وإذا كنت تتحصل على 15 دولارا فقط في الساعة، فبالتأكيد سوف لن تنتظر أي شيء، ولا حتى تخطط. فلا ادخار مع هذا الراتب، وبالتالي لا أستطيع مبارحة المكان.

وكالة الصحافة الفرنسية اقتفت أثرهم بهذا الفيديو، شاهد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات