تماشياً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي

مكتب الذكاء الاصطناعي يطلق أول تحدٍ لتعزيز فرص وإمكانات الشركات والمواهب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أطلق مكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد في حكومة دولة الإمارات، بالتعاون مع مركز ماستركارد العالمي للذكاء الاصطناعي المتقدم والتكنولوجيا السيبرانية في دبي، وبنك أبوظبي الأول، تحدياً هادفاً لتعزيز الفرص والإمكانات الجديدة للشركات والمواهب التي تركز على الذكاء الاصطناعي عنصراً محورياً في بناء المستقبل تماشياً مع مستهدفات استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.

صقر بن غالب: حكومة الإمارات تركز على تعزيز الشراكات الداعمة للتطور التكنولوجي
وأكد صقر بن غالب المدير التنفيذي لمكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أن حكومة دولة الإمارات تركز على تعزيز الشراكات والتعاون مع كبرى الشركات التكنولوجية والمبدعين والمواهب التي تسعى إلى دفع مسيرة التطور والازدهار، وصولاً إلى مستويات متقدمة في المجالات التكنولوجية، بما يسهم في ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة باستشراف وصناعة مستقبل الذكاء الاصطناعي، وترسيخ مكانة دولة الإمارات في صدارة الدول الرائدة في مجالات المستقبل.

وقال صقر بن غالب إن تحدي الذكاء الاصطناعي سيسهم في استقطاب المبدعين والموهوبين لتعزيز المجتمع البرمجي في دولة الإمارات، وتهيئة بيئة حاضنة ومحفزة للمواهب والمبدعين الذي يصممون أفضل ما لديهم في الحاضر لضمان أفضل مستقبل للمجتمعات.

جهاد خليل: الإمارات في طليعة الدول التي أدركت إمكانات الذكاء الاصطناعي
من جهته، أكد جهاد خليل الرئيس الإقليمي لشرق المنطقة العربية لدى ماستركارد أن دولة الإمارات تُعد في طليعة الدول التي أدركت الإمكانات الهائلة للذكاء الاصطناعي، والتي تتصدر الابتكار في هذا المجال بطريقة تتماشى مع أهدافنا في ماستركارد والتزامنا بتسخير الذكاء الاصطناعي قوة من أجل تحقيق أفضل منفعة للمجتمعات، ودعم الرؤى والخطط المستقبلية، وأشار خليل إلى أهمية تحدي الذكاء الاصطناعي في تشكيل حلقة وصل بين الشراكات القائمة على الابتكار ومكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد في حكومة دولة الإمارات، وبنك أبوظبي الأول، بما يدعم الجهود المشتركة الهادفة لتعزيز مشهد الشركات الناشئة المزدهر في الدولة.

تحفيز المواهب واستقطاب المبدعين
ويستهدف التحدي المبدعين والموهوبين والشركات الناشئة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي التوليدي والأمن السيبراني والخدمات المصرفية والمالية، ومجال خدمات المتعاملين والتكنولوجيا المالية، والمجالات البيئية والاجتماعية، وسيتم الإعلان عن الفائزين خلال فعالية عرض الأفكار والمشاريع، حيث سيتم تقييم المرشحين النهائيين من قبل لجنة من الخبراء من مكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، وماستركارد، وبنك أبوظبي الأول.

وسيحصل الفائز في التحدي على جائزة قيمتها 150 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى فرصة المشاركة في فعاليات ماستركارد العالمية، والتسجيل والاستفادة من برنامج "ستارت باث" العالمي الذي يساعد الشركات الناشئة في توسيع نطاق أعمالها من خلال التوجيه وتنمية فرص الابتكار والتواصل مع شبكة ماستركارد العالمية من البنوك والتجار والشركاء والخبراء الرقميين.

وقد ساهم البرنامج في دعم أكثر من 400 شركة ناشئة من 54 دولة منذ عام 2014، حيث تمكنت هذه الشركات من تأمين أكثر من 25 مليار دولار أمريكي من رأس المال بعد مشاركتها في البرنامج.

ويمكن للمهتمين المهتمين التسجيل في تحدي الذكاء الاصطناعي قبل تاريخ 25 أغسطس عبر الرابط الإلكتروني: https://mstr.cd/3XIQuWF.

يذكر أن ماستركارد أطلقت مركز الذكاء الاصطناعي المتقدم والتكنولوجيا السيبرانية في دبي بالتعاون مع مكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، سعياً لتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي وجاهزيته في المنطقة واستشراف حقبة جديدة من التكنولوجيا التحويلية لدى كبرى شركات التكنولوجيا العالمية.

 

Email