تعاون بين "مختبرات دبي للمستقبل" ووكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت "مختبرات دبي للمستقبل" التابعة لمؤسسة دبي للمستقبل، اليوم الثلاثاء، عن توقيع اتفاقية تعاون مع وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية، بهدف تعزيز التعاون في مجال البحث والتطوير واستكشاف التقنيات التحويلية المستقبلية الجديدة، وتبادل الخبرات في مجالات تطوير الحلول القائمة على الابتكار، وتفعيل فرص استشراف وتصميم المستقبل، وتعزيزاً لموقعها كمختبر عالمي لتقنيات المستقبل الواعدة.

وتدعم المبادرة مستهدفات "برنامج دبي للبحث والتطوير" الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، في سبتمبر 2022، عبر تمكين القطاعات الاقتصادية الرئيسة، وإيجاد فرص جديدة للنمو، ودعم توفير إطار عمل شامل للبحث والتطوير والابتكار في مختلف المجالات الحيوية لمدن المستقبل.

وبموجب الاتفاقية، ستشارك "مختبرات دبي للمستقبل" مع وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية عبر مبادرتها "مون شوت - الهدف الأول" في أنشطة بحث وتطوير مشتركة، إضافة إلى إنشاء مختبر أبحاث حديث عالمي المستوى، تحت مسمى “تحالف الصور الرمزية السيبرانية: مختبرات دبي-اليابان لتقنيات الصور الرمزية السيبرانية”.

وسيركز التعاون على تنفيذ أنشطة بحثية متطورة في مجال الصور الرمزية السيبرانية عبر ثلاثة مشاريع رئيسية هي، التعامل مع أعداد كبيرة من الصور الرمزية السيبرانية بواسطة مشغل واحد باستخدام نماذج اللغة الكبيرة القائمة على تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وتطوير روبوت آلي للصور الرمزية السيبرانية متعددة الثقافات، وإجراء دراسات التفاعل الاجتماعي مع أنواع مختلفة من الصور الرمزية السيبرانية.

وتهدف هذه المشاريع إلى إحداث تأثير إيجابي في تطوير التقنيات الحديثة واستخدامات الذكاء الاصطناعي في كل من دبي واليابان، بالإضافة إلى إنتاج نتائج بحثية نموذجية مثل المنشورات المشتركة، وتعزيز الملكية الفكرية وفرص التسويق التجاري.

بدوره، أكد خليفة القامة مدير مختبرات دبي للمستقبل أن هذه الشراكة مع وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية تجسد أهمية دور مختبرات للمستقبل كوجهة عالمية للباحثين والخبراء في تطوير تقنيات وأدوات استشراف مستقبل التكنولوجيا والعلوم من مختلف أنحاء العالم، وتبادل المعرفة والخبرات والأفكار المبتكرة وتحفيز عمليّات البحث والتطوير في المجالات الحيوية للمستقبل، بما يتماشى مع أهداف برنامج دبي للبحث والتطوير.

وأضاف: “تتشارك وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية، ومختبرات دبي للمستقبل، رؤية طموحة بمستقبل تُمكّنه التكنولوجيا، ويحقق تحولات ملموسة عن طريق الابتكار. وسيساعد هذا التعاون على إطلاق إمكانات البحث والتطوير المشترك، وتبادل المعرفة، والجمع بين العقول والخبراء من كل مكان لفائدة المجتمع العلمي العالمي”.

من جانبه،، أكد الدكتور هاشيموتو كازوهيتو رئيس وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية، أهمية الشراكات وبناء شبكات تضمّ شركاء من مختلف أنحاء العالم للتعاون في مجالات البحث وتبادل المعلومات لدعم تسريع تطوير التقنيات المتقدمة والمبتكرة.

وتابع: "إجراء وتنظيم الاختبارات التجريبية والتطبيقيّة في دبي مهم جداً لتحقيق هدف مبادرة "مون شوت"، وسيؤدّي أيضاً إلى تشجيع جيل جديد من المبتكرين، وتحفيز الأنشطة البحثية والتعاونية. وآمل أن يَقود هذا التعاون مع مختبرات دبي للمستقبل لمزيد من التقدّم على صعيدي البحث والتطوير في مجالات الروبوتات، والتقنيات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والتي تشمل مفهوم الصور الرمزية التجسيديّة السيبرانية، وبالتالي الوُصول إلى مجتمع متصل بشكل دائم".

واستهدفت اجتماعات مختبرات دبي للمستقبل، ووكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانيّة، بحث فرص الشراكات الثنائيّة والمشاريع المشتركة المُستقبليّة والتي ترتبط ببرنامج "مون شوت" للبحث والتطوير والمُعتمد من قبل وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانيّة، مع التركيز بشكل خاص على الهدف الأوّل من برنامج "مون شوت"، وهو الوُصول بحلول العام 2050 إلى مجتمع يستطيع فيه البشر أن يتواصلوا بشكل كامل يتجاوز معوقات المكان والزمان.

Email