محاكم دبي تنظم ورشاً تدريبية لموظفيها لتعزيز سعادة المتعاملين

خلال إحدى الورش التدريبية - من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت محاكم دبي بتنظيم سلسلة من ورش العمل التثقيفية لموظفي مراكز العضيد، وذلك بهدف تعزيز ثقافة خدمة المتعاملين وتطوير كفاءاتهم في الصف الأمامي، تأتي هذه الورش ضمن رؤية محاكم دبي واستراتيجيتها الرامية إلى تحقيق أعلى مستويات الجودة في الخدمات المقدمة وسعادة المتعاملين، متماشيةً مع رؤية دبي الطموحة لتحقيق السعادة والرضا لكافة المتعاملين.

وأكد عبدالله الريس، مدير إدارة إسعاد المتعاملين ورئيس لجنة مراكز العضيد، دور القيادة في تعزيز هذه الثقافة ومدى تأثيرها الإيجابي على الأداء.

مما ينعكس بدوره على سعادة المتعاملين وجودة الخدمة المقدمة لهم، وأوضح الريس أن مراكز العضيد تلعب دوراً بارزاً بفضل موظفي الصف الأمامي في مواكبة التوجهات الحكومية لتطوير الخدمات، وتقليل عدد المتعاملين في مراكز تقديم الخدمة، وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات، مع التركيز على تحقيق سعادة المتعاملين وفق المعايير المعتمدة.

وأشار الريس إلى أن تحقيق سعادة المتعاملين ليس مجرد هدف بل هو ركيزة أساسية تسعى محاكم دبي لتحقيقها من خلال تحسين التجربة الكلية للمتعاملين.

فالسعادة هي عنصر حيوي يعزز من الثقة بين المتعاملين والمؤسسة، ويسهم في بناء علاقة مستدامة تقوم على الاحترام والتقدير، إضافة إلى ذلك، فإن تقديم خدمات ذات جودة عالية يعزز من رضا المتعاملين، ويعكس الصورة الإيجابية للمؤسسة، مما يسهم في رفع مستوى الأداء العام وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة.

ولفت إلى أن هذه الورش تهدف إلى تزويد موظفي الصف الأمامي بالمهارات والمعرفة اللازمة للتفاعل الفعّال مع المتعاملين، وحل مشكلاتهم بسرعة وكفاءة، وتقديم تجربة متميزة تعكس الالتزام بأعلى معايير الخدمة، وتابع بأن محاكم دبي ستواصل تنظيم مثل هذه البرامج التدريبية لتحقيق التميز في جميع جوانب الخدمة، مؤكداً أن الاستثمار في تطوير قدرات الموظفين هو استثمار في مستقبل المؤسسة ونجاحها المستدام.

من جانب آخر، استعرض شمس الدين البدوي، رئيس قسم مراكز إسعاد المتعاملين، المراكز التي تقدم خدماتها تحت اسم «العضيد» في إمارة دبي، والتي تهدف إلى تسهيل وتسريع إنجاز المعاملات بشكل أفضل، تأتي هذه المراكز استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة لرفع كفاءة الخدمات.

حيث يمكن للمتعامل الحصول على خدمات الدائرة في أي وقت ومن أي مكان، مما يعزز من تجربة المتعامل ويسهم في تحقيق رضاه وسعادته، كما أكد أن هذه المراكز مجهزة بأحدث التقنيات لضمان تقديم خدمات متميزة، مما يعزز من فعالية العمل ويسهم في تحقيق أهداف الإمارة في تطوير الخدمات الحكومية.

وتحدثت هدى عبدالرحمن البلوشي، رئيس قسم توجيه المتقاضين، عن محاور الورشة التدريبية التي نظمتها محاكم دبي، والتي شملت أهم التحديثات على مستوى الهيكل التنظيمي للمحاكم ودليل الخدمات.

وسياسة أمن المعلومات، كما تم التركيز على تحديثات الموقع الإلكتروني والتطبيقات التابعة لمحاكم دبي، بهدف تحسين الوصول وتجربة المستخدم، وأكدت أهمية دور موظفي خدمة المتعاملين في تسهيل الإجراءات وتقديم الدعم الفعّال للجمهور، مما يعزز من كفاءة الخدمات المقدمة ويسهم في تحقيق رضا المتعاملين وسعادتهم.

وتضمنت الورشة التدريبية أيضاً ما يقارب 10 محاور رئيسية، منها، إجراءات توثيقات الإشهادات والكاتب العدل، وإجراءات تسجيل ملفات القضايا ورسومها، وإدارة ملف الدعوى، والتركات، والتسويات الودية، وشارك فيها أكثر من 90 موظفاً وموظفة من مختلف مراكز «العضيد»، حيث تم التركيز على تعزيز الكفاءة وتحسين الخدمات المقدمة للمتعاملين بمحاكم دبي.

 

Email