مديرو شركات: %20 نمواً متوقعاً في المبيعات وخدمات ما بعد البيع

تطوير سوق دبي للسيارات يؤسس لنقلة نوعية في القطاع

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مديرو شركات سيارات في دبي أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتطوير سوق دبي للسيارات ليكون أكبر وأفضل سوق في العالم على مساحة 20 مليون قدم مربعة سوف يحدث نقلة نوعية في قطاع السيارات في إمارة دبي بشكل خاص، ودولة الإمارات بشكل عام، متوقعين أن يسهم ذلك في حدوث قفزة في القطاع بشكل عام، تسهم في نموه بنسبة تصل إلى %20 خلال الفترة المتبقية من العام الجاري، ومرشحة للارتفاع العام المقبل.

وقال مديرو الشركات في تصريحات لـ«البيان»: «إن حكومة دبي دائماً سباقة في استشراف المستقبل، حيث اعتاد الجميع أن يكون القطاع الخاص هو السباق في التطوير، لكن القطاع الحكومي في دبي يتميز بالتفرد والابتكار والريادة في وضع أطر وتشريعات وقرارات، تسهم في إحداث نقلات نوعية، مشيدين بتوجيه صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، والذي يؤسس لنقلة نوعية في قطاع السيارات في دبي والإمارات بشكل عام».

وأشاروا إلى أن دبي تعد وجهة عالمية لاستضافة الفعاليات الكبرى، كما تتمتع بتوفير مستوى عالمي من الخدمات اللوجستية، مؤكدين أن السوق الجديد يضع دبي في مكانة متفردة في عالم السيارات لمكانتها في إقامة الفعاليات الكبرى، وكذلك شبكة تجارتها الواسعة مع دول العالم.

تحولات جذرية

وقال سليمان الزبن، مدير هيونداي الإمارات، إن حكومة دبي سباقة دائماً في مواكبة كل التطورات الاقتصادية العالمية، أما في قطاع السيارات فإننا نجده يشهد تحولات كبيرة وجذرية وغير مسبوقة، وقد وجدنا الحكومة هنا لها الريادة في المنطقة والعالم في مجال التشريعات والقوانين والقرارات، التي تواكب المتغيرات في هذا القطاع، فهناك سيارات ذاتية القيادة وأخرى كهربائية، وكذلك سيارات هجينة، وهنا نجد أن دبي وضعت خطة للتحول الكامل في مجال السيارات الصديقة للبيئة.

وأضاف: «إن هذا التوجيه سوف يدعم قطاع السيارات الذي يعتبر من أهم القطاعات، التي ترفد اقتصاد الدولة، والذي يقدر حجمه في الإمارات، من حيث المبيعات وخدمة ما بعد البيع لما يصل إلى 80 مليار درهم، مشيراً إلى أن الإمارات كانت من أسرع الأسواق في نمو المبيعات على مستوى المنطقة».

وأكد سليمان الزبن أن حكومة دبي تسبق المستقبل بتشريعات جديدة وقرارات جريئة، مشيراً إلى أن المساحة المخصصة لهذا السوق تعتبر دعماً غير مسبوق للقطاع لتلبية الاحتياجات المتزايدة.

وأكد أن السوق شهد خلال الفترة الماضية نقصاً في المعروض نتيجة أزمة أشباه الموصلات والشحن العالمي وعوامل أخرى، لكن هذا التوجيه بتطوير السوق سوف يعطي زخماً متصاعداً، وسوف يساعد على تلبية الاحتياجات المتزايدة للعملاء، ولكل العاملين في قطاع السيارات في دبي والإمارات.

وأوضح أن القطاع الحكومي في دبي يتمتع بالتميز والتفرد، حيث نرى حكومة دبي تسبق غيرها في ابتكار كل ما هو جديد لدعم الاقتصاد بشكل عام.

وتوقع سليمان الزبن أن ينمو قطاع لسيارات بعد هذا التوجيه بتطوير السوق بنسبة تصل إلى 20 % سواء من حيث المبيعات أو خدمات ما بعد البيع، مرجحاً أن تزيد هذه النسبة خلال السنوات المقبلة بعد تطوير هذا السوق، الذي سيرسخ مكانة دبي والإمارات في صدارة أسواق المنطقة، والعالم بقطاع السيارات.

وجهة دولية

من جهتها، قالت الدكتورة ماجدة العزعزي، رئيس مجلس إدارة مصنع الدماني للسيارات دبي، إن تطوير سوق دبي للسيارات ليكون وجهة دولية لاستضافة الفعاليات والمؤتمرات والمهرجانات المتخصصة في عالم السيارات يشكل خطوة استراتيجية نحو تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لصناعة السيارات.

وأضافت: «تتضمن هذه التوجيهات تقديم كافة التسهيلات التجارية والحلول اللوجستية والتمويلية اللازمة لجذب الشركات والمستثمرين والمهتمين من جميع أنحاء العالم، مؤكدة أن توفير بيئة مناسبة للأعمال، تشمل بنية تحتية متقدمة وخدمات لوجستية عالية الكفاءة، سوف يسهم في تسهيل العمليات التجارية وزيادة الفاعلية الاقتصادية».

وأكدت الدكتورة ماجدة العزعزي أن دبي كانت- ولا تزال- داعمة للمشاريع الاستراتيجية الخلاقة، التي تدعم من خلالها قطاع الصناعة ورجال الأعمال، من حيث خلق بيئة تفاعلية مع خبراء الصناعة في قطاع السيارات.

وأوضحت أهمية تطوير السوق ليكون مركزاً دولياً، يسهم في تعزيز الابتكار والتكنولوجيا في مجال قطاع السيارات في المنطقة، حيث يمكن للشركات تبادل الأفكار وعرض أحدث الابتكارات والتقنيات في هذا المجال، وهذا التبادل المعرفي بدوره يعزز من قدرة دبي على تبني أحدث التطورات التكنولوجية في سوق الأعمال العالمي.

وتابعت: «بالإضافة إلى ذلك فإن توفير الحلول التمويلية يدعم العديد من الشركات الناشئة ورواد الأعمال في قطاع صناعة السيارات، مما يمكنهم من تطوير مشاريعهم بنجاح، ويسهم في تحقيق رؤية دولة الإمارات، كما يسهم في خلق بيئة تجارية حيوية داعمة للنمو والازدهار».

وأضافت: إن مثل هذه التوجيهات تعد خطوات مهمة في تطوير سوق دبي للسيارات، التي بدورها تسهم في تنمية مستدامة وشاملة لمختلف قطاعات الاقتصاد المحلي.

نمو متواصل

وقال هشام الصحن، مدير عام شركة إنتر إيميريتس موتورز، الوكيل الرسمي لسيارات «إم جي» في دولة الإمارات، إن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتطوير سوق دبي للسيارات، سوف يمكن الإمارة من أن تصبح أكبر وأفضل سوق في العالم في قطاع السيارات وتجارتها.

وأضاف: «إن قطاع السيارات في دبي والإمارات يواصل نموه بفضل المبادرات النوعية، التي تطلقها حكومة الإمارة، والتي تساعد الشركات على وضع استراتيجيات طموحة تواكب التغيرات المتسارعة في قطاع السيارات».

وأشار هشام الصحن إلى أن قطاع السيارات شهد على مدار السنوات القليلة الماضية العديد من التغيرات الجذرية، حيث دخلت السوق السيارات الكهربائية، كما أن السوق الإماراتي في طريقه لطرح السيارات ذاتية القيادة، مشيراً إلى أن حكومة دبي تواكب هذه المتغيرات والتطورات بشكل يثير الإعجاب.

Email