هيئة كهرباء ومياه دبي شريكاً استراتيجياً لمنتدى الإعلام العربي في دورته الـ21

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن نادي دبي للصحافة، الجهة المنظِّمة لمنتدى الإعلام العربي، الذي يُعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، انضمام هيئة كهرباء ومياه دبي كشريك استراتيجي للدورة الحادية والعشرين للمنتدى، الحدث الإعلامي الأبرز من نوعه والتجمع الإعلامي السنوي الأكبر على مستوى المنطقة، والذي يحظى بمشاركة نخبة من الساسة والمفكرين وصُنّاع القرار والمسؤولين في كبرى المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، ولفيف من أبرز الإعلاميين والصحافيين والكُتّاب وصُنّاع المحتوى في المنطقة العربية والعالم.

وتأتي شراكة هيئة كهرباء ومياه دبي انطلاقاً من قناعة الهيئة بأهمية دور الإعلام، وسعياً منها إلى ترسيخ دوره في خدمة المجتمع، والمساهمة في تعزيز مسيرة التطوّر الإعلامي عربياً في ضوء المتغيرات العالمية السريعة، والمستجدات التقنية والمهنية التي يشهدها هذا القطاع، وتأكيداً على روابط التعاون مع نادي دبي للصحافة وشبكته الواسعة التي تضم أبرز الإعلاميين وقادة الفكر وخبراء وصُنّاع الإعلام العرب ومن حول العالم.

وفي هذه المناسبة، قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "تسعدنا مواصلة دعم منتدى الإعلام العربي، انسجاماً مع الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز دور الإعلام في تحقيق التنمية في المنطقة. وندرك في الهيئة أهمية شراكاتنا مع الجهات الإعلامية الوطنية والعالمية، ودورها الجوهري في تعزيز مكانة الهيئة على المستوى العالمي، ومبادرات الاستدامة في دبي".

وأضاف معاليه: "بوصفنا جهة رائدة في مجال الاستدامة والطاقة المتجددة، يحفل سجِل هيئة كهرباء ومياه دبي بالإنجازات، ومنها استقطاب أفضل الأسعار العالمية لمشروعاتها في الطاقة النظيفة لتحقيق استراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي. وفي عام الاستدامة في دولة الإمارات، نؤكد دعمنا لاستضافة الدولة الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في مدينة إكسبو دبي، بما ينسجم مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030. و نتطلع إلى الدورة الـ21 من منتدى الإعلام العربي كمنصة للتعاون هدفها الوصول إلى محتوى إعلامي يدفع قدماً مسيرة التنمية المستدامة الشاملة ، ونحن على ثقة أن المنتدى سيكون كما عهدناه جسراً حيوياً لإبراز جهود دولة الإمارات بوصفها دولة صانعة للمستقبل المستدام لكافة الشعوب، ونافذة لنقل تجربتنا التنموية إلى العالم."

توحيد الرؤى

من جانبها، أعربت سعادة منى غانم المرّي، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة، عن تقديرها للدعم المتواصل الذي تقدمه هيئة كهرباء ومياه دبي للمساهمة في إنجاح الحدث الذي استمر على مدار أكثر من 20 عاماً في تحقيق رسالته بمناقشة الأطر والحلول التي من شأنها دفع الإعلام العربي إلى مستويات أرفع من الجودة والكفاءة والتميّز .

وقالت سعادتها: "نثمّن دعم هيئة كهرباء ومياه دبي للمنتدى انطلاقاً من قناعتها بأهمية دور الإعلام في خدمة المجتمع وتعزيز الممارسات المستدامة... مؤسساتنا الوطنية تقدم النموذج والقدوة في تضافر الجهود المجتمعية مع المبادرات والمشاريع الحكومية من أجل مستقبل يؤمِّن للأجيال القادمة أفضل نوعيات الحياة ويضمن استدامتها.. ولاشك في أن شراكتنا مع الهيئة هذا العام ضمن الدورة الحادية والعشرين للمنتدى تحمل دلالات مهمة لاسيما وأنها تأتي قُبيل استضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ (كوب 28) في دبي نوفمبر المقبل، والذي يمثل فرصة عالمية لتحسين حياة المجتمعات بتحديد أفضل سبل مواجهة تأثيرات التغيرات المناخية التي يشهدها العالم".

وأضافت سعادتها: "نثق في أثر الحوار والنقاش المهني المتخصص الذي يحتضنه المنتدى في تعزيز قدرة الإعلام العربي على توحيد الرؤى لبناء غدٍ أفضل... تعلّمنا من قيادتنا الرشيدة أن التفاؤل والثقة في القدرة على إحداث التغيير الإيجابي هما من أهم مقومات النجاح... وما نراه كل عام في منتدى الإعلام العربي من تجارب وقصص وأفكار ملهمة يعزز تفاؤلنا بقدرة إعلامنا العربي على تطوير قدراته وإطلاق طاقاته الإبداعية الكامنة.. فنحن حريصون على أن يكون للمنتدى إسهامه في تحفيز هذا التطوير على أسس مهنية واضحة تكفل للإعلام دوراً ملموساً في بناء مستقبل مستدام لشعوب المنطقة والعالم".

جدير بالذكر، أن منتدى الإعلام العربي يشكل منصة عربية رائدة تجمع سنوياً نخبة من صُنّاع القرار الإعلامي والساسة والوزراء وكبار المسؤولين ورواد الفكر والكُتّاب والمختصين في الشؤون الإعلامية من مختلف دول العالم، لتبادل الخبرات والأفكار والتجارب التي تسهم في استشراف مستقبل الإعلام العربي، من خلال مجموعة متنوعة من ورش العمل والجلسات النقاشية والفعاليات التي تركز على أحدث الاتجاهات الإعلامية، من أجل تقديم حلول مبتكرة لمواكبة المتغيرات العالمية.

وناقش المنتدى، على مدار أكثر من عقدين من الزمان، أهم القضايا والتطورات التي شهدتها المنطقة والعالم، واستعرض من خلال نقاشاته المتعمقة دور الإعلام وتأثيره في تلك التطورات وتأثره بتداعياتها، بمشاركة نخب عربية وعالمية ما يعكس حجم التقدير الذي يحظى به المنتدى كحدث يسعى لتعزيز دور الإعلام في دعم تقدُّم المنطقة وازدهارها.

Email