قصة خبرية

عبدالله البوسميط أصغر كشاف في وفد الإمارات للمخيم العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعد عبدالله جاسم البوسميط أصغر كشاف في وفد دولة الإمارات المشارك في المخيم الكشفي العالمي الخامس والعشرين في كوريا الجنوبية 2023، والذي يبلغ من العمر 14 عاماً، ليستكشف من خلال بوابة المخيم الكشفي العالمي آفاق العالم الواسع، ويكتسب خبرات جديدة، حيث سيلتقي في هذا الحدث العالمي مع 45 ألف شاب وفتاة من 171 دولة في العالم تحت شعار «ارسم حلمك» لتستمر معه رحلة الإلهام إلى العالمية في أغسطس المقبل في كوريا.

تطوع

وأوضح عبدالله أنه انضم للحركة الكشفية منذ نعومة أظفاره، وتعلم خلالها قيم التطوع والعطاء ومساعدة الآخرين، وأسهمت في مشاركته في العديد من الأنشطة التطوعية التي حقق من خلالها 3000 ساعة عمل تطوعي، تنوعت بين أنشطة ذات طابع خدمي، وأخرى تتضمن معسكرات وأنشطة ومخيمات كشفية، بالإضافة إلى المشاركة في المناشط الرياضية في الرماية والسباحة والجري وغيرها، وشارك في مخيمات، منها مخيم المرموم الكشفي، وكانت بداية تعرفه على أصدقاء من جميع أنحاء العالم من خلال مشاركته في المخيم الكشفي العالمي على الهواء والإنترنت الكشفي، كما أنه شارك في مناشط تطوعية مع كشافة الفجيرة، مثل توزيع وجبات الإفطار في رمضان، والمشاركة في إزالة آثار السيول في الفجيرة، ودعم المتضررين في سوريا وتركيا من خلال المشاركة في جسور الخير.

وأكد أن مشاركته في المخيم الكشفي العالمي بالنسبة له حلم كبير، لكونه يفتخر بتمثيل دولة الإمارات، كما أن هذه المشاركة ستكون نافذة يتعرف من خلالها على ثقافة كوريا أكثر والتعرف عليها، واكتساب إخوة جدد في الكشافة من جميع أنحاء العالم.

وأضاف أنه متحمس للمعرفة والاستكشاف والمغامرات خلال المشاركة في المخيمات التحضيرية التي تعلم الكثير من الأشياء، وأهمها الثقة بالنفس والتحدث والتواصل مع الأشخاص بثقة ودون خوف والانضباط وحس المسؤولية بأنه يمثل دولة الإمارات، وأنه تعلم فيها كيفية مواجهة جميع الصعوبات التي تمر عليه بحكمة وصبر وشجاعة، ففي المخيمات التحضيرية كان هناك الهايكينج والذي تعرف فيه على جبل حفيت في «العين» وجبل «خت وجيس» في «رأس الخيمة»، بالإضافة إلى تجربة أطول مسار انزلاقي في العالم من قمة جبل جيس، فهي تجربة لن ينساها.

ومن جانبها أكدت موزة الدرمكي، نائب رئيس وفد الدولة المشارك في المخيم الكشفي العالمي، أن هذا الحدث الكشفي العالمي فرصة مميزة للشباب لتحقيق أحلامهم، وتكوين صداقات مع أشخاص من ثقافات مختلفة، والمشاركة في برنامج آمن وشامل ومستدام، حيث تم وضع الأهداف التعليمية ومبادئ البرنامج للمخيم الكشفي العالمي الخامس والعشرين لتوفير أفضل تجربة تعليم للكشافة في جميع أنحاء العالم وبناء على مهمة حركتنا وإرشادات المخيم الكشفي العالمي والبرنامج الكشفي العالمي للشباب، تم تصميم البرنامج حول عدة عناصر أساسية منها الاستكشاف من أجل الحياة، مخيم ذكي وقائم على أسس علمية، الأمن والأمان، الاستدامة، العمل، المغامرة، الثقافة والتقاليد، وقد اتخذ المخيم شعاراً أساسياً هو «ارسم حلمك».

وأوضحت أن برامج المخيم ستعمل على إشراك الشباب في تطوير المهارات القيادية والحياتية من خلال الأنشطة الكشفية، وسوف يسعى المشاركون للتعرف على القضايا العالمية ليصبحوا مواطنين فاعلين، حيث ستدمج عناصر البرنامج بقيم وأساليب الكشافة، بالإضافة إلى الأفكار حول تعليم المواطنة العالمية والتعليم من أجل التنمية المستدامة.

طباعة Email