الإمارات تعزز نشر حلول الطاقة المستدامة في أفريقيا

محطة الشيخ زايد للطاقة » في موريتانيا | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتصدر الإمارات قائمة الدول الداعمة لنشر حلول الطاقة المستدامة في القارة الأفريقية، وذلك تماشياً مع توجهاتها لتعزيز الجهود العالمية لمواجهة تداعيات التغير المناخي.

فقد أطلقت الإمارات ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 مبادرة «اتحاد 7» التي تهدف إلى تأمين التمويل لمشاريع الطاقة المتجددة في أفريقيا، وتأمين الكهرباء النظيفة لـ100 مليون شخص بحلول عام 2035. وتعزز «اتحاد 7» جهود أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لأفريقيا في إطار مبادرة واحدة وتأتي تماشياً مع السياسة الخارجية للإمارات وأهداف التنمية.

أبوظبي للتنمية

ويعد صندوق أبوظبي للتنمية أحد أبرز الأذرع التنفيذية لخطط ومبادرات الإمارات لتعزيز جهود الاستدامة البيئية في القارة الأفريقية ومساعدة دولها على مواجهة تحديات التغيير المناخي.توسع

وتواصل شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال الطاقة المتجددة، استراتيجيتها الطموحة للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة في أفريقيا، الهادفة إلى توفير الكهرباء النظيفة لـ100 مليون شخص بحلول عام 2035.

وفي هذا الإطار، أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، توقيع اتفاقيات مع 3 دول أفريقية هي أنغولا وأوغندا وزامبيا؛ لتطوير مشروعات طاقة متجددة بقدرة إجمالية تصل إلى 5 غيغاواط.

وجاءت الاتفاقيات تحت مظلة برنامج «اتحاد 7»، وتضمنت اتفاقية مع وزارة الطاقة والمياه الأنغولية لتطوير مشروعات الطاقة المتجددة بقدرة إجمالية تبلغ 2 غيغاواط، واتفاقية مع وزارة الطاقة وتطوير المعادن الأوغندية لتطوير مشروعات طاقة متجددة بقدرة إجمالية تبلغ 1 غيغاواط، واتفاقية مع وزارة الطاقة الزامبية والمرافق الوطنية الزامبية لتطوير مشروعات للطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية بقدرة إجمالية تبلغ 2 غيغاواط.

وفي أغسطس 2022 أعلنت «مصدر» عن توقيع اتفاقية مع شركة كهرباء تنزانيا المحدودة «تانيسكو» لتطوير مشاريع طاقة متجددة بقدرة إجمالية تصل إلى 2 غيغاواط، كما أعلنت في مارس 2021 عن اتفاقها مع حكومة جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية لتطوير مشاريع طاقة شمسية بقدرة إجمالية تبلغ 500 ميجاواط في مواقع متعددة في إثيوبيا.

وتسهم «محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية الكهروضوئية» التي طورتها «مصدر» في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بتوليد 15 ميجاواط من الطاقة؛ وكانت عند استكمالها أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في أفريقيا.

وقادت مصدر بالشراكة مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب«في المملكة المغربية مشروع أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية الذي تضمن تركيب 19438 نظاماً للطاقة الشمسية المنزلية في أكثر من 1000 قرية مغربية. وفي مصر قامت»مصدر«بتطوير ثلاث محطات للطاقة الشمسية في محافظة الوادي الجديد، وهي أكبر المناطق قليلة السكان في مصر، فيما شكلت محطة»شعب الإمارات«للطاقة الشمسية الكهروضوئية في سيوة بقدرة 10 ميجاواط أكبر محطة طاقة شمسية عندما تم تركيبها في مارس 2015.

طباعة Email