اختتام النسخة الـ17 من المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت فعاليات النسخة الـ17 من المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء، النسخة الأكبر على الإطلاق في تاريخ هذا الحدث العالمي، والتي استضافها مركز محمد بن راشد للفضاء، في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع اللجنة الدولية لتنسيق عمليات المهمات الفضائية، وأنظمة البيانات الأرضية، في مركز دبي التجاري العالمي.

وشهد المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء 2023، والذي عُقد لأول مرة في العالم العربي، حضور أكثر من 1100 خبير ومتخصص عالمي، من أكثر من 70 دولة، على مدار 5 أيام، كانت غنية بالجلسات الخاصة، والمحاضرات المعلوماتية، والجلسات التقنية المعمقة، وورش العمل التفاعلية. كما شهد المؤتمر أكثر من 100 جلسة تحت شعار "نستثمر في الفضاء من أجل إنجازات تتخطى الأرض"، إلى جانب عرض أكثر من 550 ورقة بحثية من 50 دولة.

وإلى جانب الحضور، شهد المؤتمر تواجد 7 وكالات فضاء دولية، هم؛ وكالة ناسا، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة الفضاء الكورية، والمركز الوطني للدراسات الفضائية – فرنسا، ووكالة الفضاء الكندية، ووكالة جنوب أفريقيا الوطنية للفضاء، ووكالة الفضاء الإيطالية، و30 عارضًا من مختلف أنحاء العالم، عبر منصاتهم في ساحة المعرض الخاص بالمؤتمر، والتي ضمت أحدث الابتكارات والخدمات في قطاع الفضاء.

وحظى المؤتمر على مدار 5 أيام، بالعديد من الرعاة من مختلف أنحاء العالم؛ أبرزهم: مجموعة "GMV"، الراعي البلاتيني، وشركة الياه للاتصالات الفضائية، الراعي الذهبي، والرعاة الفضيين؛ وكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة جنوب أفريقيا الوطنية للفضاء، والرعاة البرونزيين؛ شركة Telespazio، ووكالة الفضاء الإيطالية، وشركة SpaceNav.

وقال سعادة سالم حميد المري، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: "نفتخر بتنظيمنا النسخة الأكبر على الإطلاق في تاريخ المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء، وهي النسخة الأولى التي تُقام في العالم العربي، واستضافتها دولة الإمارات العربية المتحدة. لقد تمكنا من استكشاف آفاق جديدة، ودفع حدود تكنولوجيا استكشاف الفضاء، من خلال جمع ألمع العقول في صناعة الفضاء؛ لمناقشة أحدث التطورات والابتكارات في هذا القطاع".

وأضاف: "بينما نتطلع إلى المستقبل، نواصل التزامنا نحو إلهام وتشجيع الجيل القادم من العلماء، والمهندسين، ومستكشفي الفضاء. ومن خلال استضافة أحداث عالمية مثل المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء، نهدف إلى إنشاء منصة للتعاون، وتبادل المعرفة التي ستساعدنا في استكشاف آفاق جديدة في قطاع الفضاء، وتحقيق هدفنا المشترك المتمثل في استكشاف وفهم الكون من حولنا".

من جهته، قال المهندس عدنان الريس، رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمؤتمر الدولي لعمليات الفضاء 2023، مركز محمد بن راشد للفضاء: "مع انتهاء فعاليات المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء 2023، أصبحت على ثقة تامة أن النقاشات التي خضناها ستساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل صناعة الفضاء. لقد أنهينا هذه النسخة من المؤتمر، ونحن نشعر بتفاؤل كبير حول ما هو قادم في مجال عمليات الفضاء. وأشجع الجميع على المضي قدمًا في تواصل المحادثات التي بدأناها هنا، ومواصلة اكتشاف آفاق جديدة في مجال استكشاف الفضاء، لأننا سويًا يُمكننا إطلاق العنان نحو المزيد من تقنيات الفضاء، التي ستساهم في تحسين حياة البشرية".

وخلال الحفل الختام، قام المهندس عدنان الريس، وفريق مركز محمد بن راشد للفضاء، بتسليم راية المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء إلى جيرارد جليه، وهوبير فرايس من المركز الوطني للدراسات الفضائية – فرنسا، والذي يستضيف النسخة المقبلة من ورشة عمل المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء.

كما شهد حفل الختام تسليم جوائز المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء 2023، حيث تم تكريم الفرق، والأفراد المتميزين الذين قدموا مساهمات استثنائية في مجال عمليات الفضاء؛ من خلال إنجازاتهم في مهمة محددة أو على مدار حياتهم العملية، أو ممن قدموا خدمات مميزة لمنظمة SpaceOps، ومؤتمراتها.

وفي الوقت نفسه، تم الإعلان عن جوائز SpaceOps 2023 لأفضل الأوراق البحثية التي عُرضت بالمؤتمر، حيث سيتم وضع أفضل 30 ورقة بحثية في كتاب ما بعد المؤتمر. كما أعلن سعيد المنصوري، رئيس لجنة البرنامج التقني، عن فوز محمد عرفان راشد بجائزة "أفضل ورقة طلابية" عن ورقته البحثية بعنوان "تخطيط المهام والعمليات لمجموعات الأقمار الاصطناعية الصغيرة باستخدام الأنظمة المستقلة".

وكان اليوم الأخير من المؤتمر قد شهد عقد جلسة خاصة تحت عنوان "الدفاع الكوكبي"، بحضور خبراء من وكالة ناسا، ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، ووكالة الفضاء الألمانية، ووكالة الفضاء الأوروبية، ومختبر الفيزياء التطبيقية التابع لجامعة جونز هوبكنز، والمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي/ مرصد كوت دازور. كما عقدت جلسة خاصة أخرى تحت عنوان "نقل الحمولة نحو المدار، والدعم في المدار، وإعادة الحمولة إلى الأرض"، بحضور خبراء من وكالة الفضاء الأوروبية، وThales Alenia Space، وRewire. وناقش المتحدثون، في تلك الجلسة، سوق المدار الأرضي المنخفض الناشئ، مع التحديات التشغيلية الجديدة، عبر منظور تجاري ومؤسسي، إلى جانب الحلول التي تقدمها المركبات الفضائية الجديدة. كما شهد اليوم أيضًا عددًا من العروض التقديمية، وعرض أوراق بحثية مميزة، ناقشت أبرز الممارسات، والتقنيات، والخبرات الفريدة والمبتكرة التي سيستفيد منها مجتمع العمليات الفضائية.

يذكر أن هذا المؤتمر العالمي، الذي عُقد تحت شعار "نستثمر في الفضاء من أجل إنجازات تتخطى الأرض"، قدم على مدار 5 أيام، فرص جيدة للتعرف إلى أحدث التقنيات في مجال العمليات الفضائية، بما فيها الروبوت والتقنيات، والكوادر البشرية، والمهمات حول الأرض، ومهمات الفضاء العميق. كما سيناقش المؤتمر أحدث التقنيات والفرص في قطاع الفضاء، وإسهام تقنيات الفضاء المتقدمة في إيجاد حلول تخدم مستقبل البشرية.

ونظمت لجنة المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، والمجلس الاستشاري لجيل الفضاء، قبل يوم واحد من انطلاق المؤتمر، برنامج "الطلاب والاختصاصيون الشباب" (SYP)، كجزء من المؤتمر، والذي شهد حضور المهتمين من الشباب بقطاع الفضاء من دولة الإمارات، والعالم. وتضمن البرنامج ورش عمل طلابية، وجلسة حول الفرص المتاحة للمرأة في مجال عمليات الفضاء، كما تخللته جلسة إرشادية، وجولة ذات طابع تقني داخل مركز محمد بن راشد للفضاء.

طباعة Email