مناقشة دور الابتكار والتكنولوجيا في التقدم البشري

خلفان بالهول وعمران شرف وكارلو راتي خلال الجلسة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقشت الجلسة الحوارية الخاصة بموضوع «الصناعة والابتكار»، خلال منتدى دبي لإدارة المشاريع، مواضيع البنية التحتية والصناعة والابتكار والتكنولوجيا، ودورها في التقدم البشري، وكيف يدعم الابتكار جودة الحياة.

وشارك في الجلسة، التي أدارها الإعلامي ريتشارد دين، كل من خلفان بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعمران شرف مساعد وزير الخارجية لشؤون العلوم والتكنولوجيا المتقدمة، والبرفيسور كارلو راتي مدير مختبر «سنسبيل سيتي»، التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والشريك المؤسس لمكتب «كارلو راتي أسوتشاتي».

التطلع للمستقبل

وتطرق خلفان بالهول إلى كيفية توظيف الابتكار بشكل موّسع في دبي، حيث تم تأسيس مؤسسة دبي للمستقبل، التي شيّدت أجمل مبنى على وجه الأرض «متحف المستقبل».

وأضاف أن الابتكار يتطلب جهوداً بشرية، تعمل على تقديم الأبحاث بشكل مستمر، ومن الجيد أن يكون المشاركون في هذه الأعمال من خلفيات علمية وثقافية متنوعة، حيث إننا نعمل دائماً على تنمية المهارات المحلية، واستقطاب المهارات الدولية.

وتحدث بالهول عن أهمية الأصول الافتراضية والقوى العاملة «الموارد البشرية»، التي تتميز بالمرونة الشخصية، والشغف الدائم للعمل، إلى جانب المهارات القيادية، والعمل في مشاريع مختلفة.

مسبار الأمل

ومن جانب آخر، ركز عمران شرف على العمل دائماً على ربط السياسات الخارجية بالأولويات الإقليمية والوطنية، وعن تجربة الدولة في الابتكار، من خلال مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل، الذي انطلق في مهمته بتاريخ 20 يوليو 2020. وأضاف أن المشاريع المبتكرة، تتطلب دراسة جانب المخاطر إلى جانب معرفة المتطلبات، وفريق عمل يتمتع بالتمكين الحقيقي والثقة.

دراسة المخاطر

وبدوره، قال البرفيسور كارلو راتي، إن الابتكار في المشاريع، يحتاج لمنهجية واضحة، إلى جانب التركيز على تحديد المخاطر، وتحديد النجاح كذلك، وأضاف، يعتبر التحول إلى العالم الرقمي واستخدام الذكاء الاصطناعي في حياتنا، خطوة تتطلب منا أن نكون حذرين من أن يكون الاعتماد على التكنولوجيا بشكل كلّي، وترك التفاعل الحقيقي بين البشر.

طباعة Email