خلال اليوم المفتوح لصندوق الوطن

نهيان بن مبارك: تنمية الإنسان وتمكينه من الإنجاز أولوية إماراتية

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، أمس، يرافقه معالي الدكتور عبد الرحمن العور وزير الموارد البشرية والتوطين.

وعدد كبير من القيادات المحلية والفكرية بالإمارات، اليوم المفتوح «إسهامات صندوق الوطن في توفير فرص العمل المنتج أمام أبناء وبنات الإمارات»، الذي ينظمه الصندوق، لتسليط الضوء على أهم التجارب الناجحة لأبناء وبنات الإمارات في مجال ريادة الأعمال، بدعم مباشر من الصندوق.

كما قام معاليه بتكريم خريجي برنامج جسور، وحضر جانباً من الجلسات النقاشية، واختيار المشروعات الممولة، من خلال دعم وتمكين الأعمال الناشئة للشباب الإماراتي.

وأكد معاليه في الكلمة الافتتاحية أن صندوق الوطن يستعرض خلال اليوم مبادراته وبرامجه، التي تهدف إلى تمكين الإنسان، والإسهام في بناء وتطوير قوة العمل المواطنة، المزودة بالمعارف والقدرات، التي تشارك في رفع الإنتاجية، وبناء الاقتصاد القائم على المعارف، وتعزيز القدرة على التنافس الناجح في جميع المجالات وعلى كل المستويات، من خلال النتائج الملموسة والتجارب الناجحة، التي أنجزها أبناء الإمارات في العديد من المجالات.

ريادة

وقال معاليه: «إن دولة الإمارات في ظل القيادة الحكيمة، والجهود المستنيرة والعمل المتواصل لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، هي دولة عزيزة بشعبها، قوية بقادتها رائدة بنظامها ومؤسساتها، يلتحم فيها الشعب مع القيادة، ويلتف الجميع فيها حول هدف وطني مهم، هو تنمية الإنسان وتمكينه من الأداء والإنجاز، وإننا في الإمارات على قناعة كاملة بأن نجاحنا في تنمية الإنسان إنما هو تجسيد عميق للنظرة الواثقة نحو المستقبل، هو كذلك تعبير واضح وأصيل عن حب الوطن والانتماء للمجتمع، والولاء للدولة والقيادة».

وعن أهم المبادئ التي تشكل منظومة عمل صندوق الوطن، قال معاليه: «إنني أؤكد أمامكم اليوم، وأنتم بصدد التعرف على أنشطة وبرامج صندوق الوطن في مجالات توفير فرص العمل المنتج أمام أبناء وبنات الإمارات، على عدد من المبادئ الأساسية، التي تحكم عمل الصندوق في هذا المجال المهم.

وهي مبادئ تم تحديدها في إطار توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، المبدأ الأول هو أن الحديث عن تنمية الإنسان في الإمارات إنما يعد في واقع الأمر حديثاً عن المستقبل، وعن قدراتنا على مواجهة هذا المستقبل، وعن دور أبناء وبنات الوطن في صياغة ملامحه وتحديد أشكاله، أما المبدأ الثاني فهو أن الطريق إلى تحقيق تنمية الإنسان في الإمارات إنما يعتمد على الأخذ بتوقعات عالية للإنجاز، على كل المستويات».

نسبة

وأشار معاليه إلى أن المبدأ الثالث يركز على أهمية العمل على زيادة نسبة المواطنين في القطاع الخاص بالدولة، وأن نبذل أقصى الجهد من أجل تحفيز كل الشركات ومؤسسات القطاع الخاص لاستقطاب المواطنين، للعمل المنتج فيها، فيما يؤكد المبدأ الخامس الالتزام بدعم قدرة أبناء وبنات الوطن في مجال ريادة الأعمال، وإنشاء الشركات الجديدة، ودعم كل الجهود الهادفة إلى تحويل الأفكار النافعة لدى أبناء الوطن إلى تطبيقات عملية وتجارية ناجحة.

فخر

من جانبه قال معالي الدكتور عبد الرحمن العور وزير الموارد البشرية والتوطين «نلتقي اليوم وكلنا فخر واعتزاز بوجود نخبة من أبنائنا وبناتنا، الذين يتحلون بروح الابتكار والثقة والتحدي والعزم في انطلاقهم نحو ريادة الأعمال، وهو ما يلبي وينسجم مع رؤية القيادة الرشيدة لمستقبل الدولة القائم على التنمية المستدامة والابتكار الاقتصادي والمجتمعي.

وترسيخ نموذجنا التنموي القائم على تمكين المبادرات الفردية والقطاع الخاص وبناء الشراكة معه، فبفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، يتعامل اقتصاد دولة الإمارات مع أكثر من 200 دولة كشريك تجاري، وهو ما يتطلب تعزيز مرونة وقدرة هذا الاقتصاد على المنافسة، ضمن هذه البيئة العالمية المتغيرة باستمرار، والحفاظ على مزاياه التنافسية وضمان تحقيق أعلى مستويات النمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي.

في الجلسة الأولى حول فرص العمل في القطاع الخاص أكد ياسر القرقاوي مدير عام صندوق الوطن أن الصندوق يقوم بجهود كبيرة ومتواصلة، من أجل تمكين شباب الوطن من القاع الخاص، حيث تناول جهود صندوق الوطن في مجال التوظيف في القطاع الخاص، وطرح أسلوب العمل في برنامج جسور كنموذج لهذا التوجه.

أما الجلسة الثانية فطرحت موضوع «ريادة الأعمال وصناعة الفرص»، وتحدث فيها الخبير العالمي جان لوك حول إمكانية التوظيف، من خلال خلق وظائف جديدة عبر الأعمال الناشئة وريادة الأعمال عبر إنشاء شبكات تواصل بين كل المشروعات الناشئة لتتكامل أدوارهم، ولكي تنشأ أشكال تعاون مختلفة في ما بينهم، تساعد في التوظيف والنجاح والاستدامة في الجلسة الثالثة حول «بحوث حول فرص العمل في القطاع الخاص» تحدثت الدكتورة جورجيا ديلور حول نتائج البحث الميداني.

رعاية

قال معالي الدكتور عبد الرحمن العور وزير الموارد البشرية والتوطين: إن رعاية وتنمية قدرات ريادة الأعمال تستدعي مواصلة غرس وترسيخ هذه الثقافة وتكييفها من خلال منظومة متكاملة وفعالة.

تبدأ من نظام تعليمي استباقي، وصولاً إلى سوق عمل قادر على استيعاب المواهب والأفكار التجارية الجديدة، لذلك، تعمل الحكومة على تهيئة مثل هذه المنظومة الفعالة، من خلال تسهيل التكامل بين البيئة التعليمية وسوق العمل عبر برامج البحث والتطوير المصممة بشكل مشترك لتنمية المواهب، وإنشاء المختبرات والحاضنات التجريبية وغيرها.

بالإضافة إلى التمويل وإتاحة الوصول إلى رأس المال. وبدورها تلتزم وزارة الموارد البشرية والتوطين بتنمية المواهب الإماراتية الراغبة بالالتحاق بسوق العمل سواء كموظفين أو كرواد أعمال.

طباعة Email