لجنة الحماية من الحرائق تطّلع على العمل بمختبر الإمارات للسلامة

خلال استعراض أبرز ما يحتويه مختبر الإمارات للسلامة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت اللجنة الاستشارية للجمعية الوطنية للحماية من الحرائق (NFPA) للشرق الأوسط وشمال أفريقيا اجتماعها الأول للعام 2023م برئاسة العميد محمد عبدالله النعيمي مدير عام شؤون الإطفاء والحماية والسلامة في القيادة العامة للدفاع المدني وبحضور كل أعضاء اللجنة.

يأتي الاجتماع ضمن سلسلة من الاجتماعات التي تعقد في مختلف الدول لتبادل الخبرات والمعارف، وعرض أحدث الأساليب العالمية الفعالة في مجال مكافحة الحرائق وتقليل نسبة المخاطر الناتجة عنها، فيما تم اختيار عقد الاجتماع الأول للجنة للعام 2023م في مختبر الإمارات للسلامة ESL، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط لحصوله على العديد من الاعتمادات الدولية لشهادات المطابقة وإجراء الفحوصات لكل المواد المصنعة والمستوردة في مجال الإطفاء.

واطلع أعضاء اللجنة على آلية سير العمل في المختبر الذي تم تدشينه لدعم قطاع البناء والإنشاءات من خلال تسهيل تمرير كل مواد الاستيراد والتصنيع والتأكد من مطابقتها لاشتراطات الأمن والسلامة ومدى جاهزيتها وأمنها وفعاليتها عن طريق كود خاص بها لضمان زيادة كفاءة أنظمة الإطفاء في المباني.

وذلك بإشراف عدد من الخبراء للتأكد من عمليات الفحص ومدى جودة المواد والأجهزة المستخدمة في عمليات البناء ومطابقتها للاشتراطات، وبالتالي يتم إصدار الشهادة المعتمدة الدولية لمنتجات السلامة.

وأشار أعضاء اللجنة إلى أهمية مختبر الإمارات للسلامة، كمركز إقليمي وعالمي تخصصي، بإجراء اختبارات السلامة من الحرائق وتقييم أجهزة السلامة للمنتجات وأنظمة المباني واعتمادها، ومساعدة الشركات المحلية والدولية والاستشاريين والمقاولين على مواجهة التحديات والسلبيات في جانب السلامة وعلى ضرورة الالتزام بمعايير السلامة العالمية.

مؤكدين أن المختبر يعزز الدور المؤسسي للدفاع المدني بدبي، في ترسيخ وتطبيق أفضل معايير السلامة من الحريق، لاستدامة حماية الأرواح والممتلكات وتعزيز توجهاتنا في المحافظة على البيئة وخلق أفكار ومبادرات جديدة تتماشى مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 والتي تهدف لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

مؤكداً أن المختبر يدعم هذه التوجهات من خلال عملياته التقنية، كما يعزز الدور التنموي للدفاع المدني واستدامة التنمية بمساهمته في خلق بيئة آمنة وصديقة للبيئة من خلال فحص جميع المواد ذات الصلة بالمباني والمنشآت.

رافد

ويعتبر مختبر «الإمارات للسلامة» الأول من نوعه في الشرق الأوسط كمختبر حكومي، يمثل رافداً عملياً للدفاع المدني في مجال الوقاية والسلامة، وخطوة استباقية لدعم قطاع البناء والإنشاءات للعمل ضمن اشتراطات ومعايير تضمن السلامة والجودة العالية في هذا القطاع الحيوي في الدولة، حيث يستخدم أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال.

كما أنه مصمم وفق أفضل المواصفات والمعايير الدولية، ويقدم خدماته في مجالات السلامة والحماية، ويضم مجموعة من أفضل الكفاءات والخبراء الذين يشرفون على جميع عمليات الفحص والتأكد من جودة المواد والأجهزة المستخدمة في عمليات البناء ومطابقتها للاشتراطات المقررة.

ويمثل مختبر «الإمارات للسلامة» إضافة نوعية إلى الخطوات والإجراءات المتبعة لحماية الأرواح والممتلكات، ويساهم في تقديم الحلول الذكية، التي تأخذ في الاعتبار الوصول إلى أعلى مؤشرات الحماية والوقاية من المخاطر، كما أن المختبر حاصل على شهادة الاعتماد الدولية لمختبرات السلامة وسيكون الجهة الرسمية في الإمارة للحصول على شهادة الاستيفاء وكل ما يتعلق بإصدار شهادات اعتماد منتجات السلامة.

والتأكد من مطابقتها للمواصفات والاشتراطات المطلوبة للسلامة والوقاية وفق أعلى معايير الجودة الخاصة بوسائل السلامة والوقاية من الحرائق، مشيراً إلى أنه سيتم توجيه الوكلاء والموردين والمقاولين وجميع المعنيين بالحصول على شهادة اعتماد من المختبر بشأن المواد المستخدمة في البناء وطريقة تركيبها ولا سيما ألواح تغطية الواجهات الخارجية للمباني، والأسلاك الكهربائية والأبواب الخشبية وضمان كفاءة وجودة المعدات والأجهزة ومدى مكافحتها للحرائق.

طباعة Email