«قضاء أبوظبي» تكثف مبادراتها الأسرية ضمن برنامج «الصلح خير»

جانب من المحاضرة الافتراضية حول القيم الأسرية وأثرها في الاستقرار

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل دائرة القضاء في أبوظبي، تنفيذ المحاضرات والورش التوعوية والجلسات التوجيهية الهادفة إلى تعزيز الاستقرار الأسري وبناء أسرة متماسكة ذات قيم راسخة، وذلك ضمن برنامج «الصلح خير»، الذي يستهدف تمكين الأزواج من حل خلافاتهم عن طريق إكسابهم المهارات اللازمة لتجاوز الصعوبات التي قد تواجههم في حياتهم الزوجية، ما يسهم في الحد من حالات الطلاق.

ويأتي تنظيم تلك المحاضرات والورش الدورية، في إطار حرص دائرة القضاء على مواصلة تنفيذ البرامج الداعمة لتحقيق استقرار الأسرة، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، بتعزيز المبادرات الرامية إلى ضمان التماسك والتلاحم المجتمعي، انطلاقاً من الأسرة لكونها النواة الأولى في بناء المجتمع.

إلى ذلك، استعرض الدكتور تركي القحطاني، موجه أسري بدائرة القضاء، خلال المحاضرة الافتراضية، التي عُقدت أخيراً، بعنوان «القيم الأسرية وأثرها في الاستقرار الأسري»، أهمية التمسك بتلك القيم، والمتمثلة في الاحترام، المحبة، الوفاء، التغافل، الصبر، والعفو، باعتبارها مجموعة من المعايير والمثل العليا المستقيمة، التي يجب أن تتبناها الأسرة وتحكم بها تصرفاتها وتطلعاتها.

كما تناول دور القيم للأسرة في تحقيق التماسك والترابط والتوافق الذاتي والأسري والاجتماعي، والاحتكام لها عند الخلاف، مع ضرورة التمسك بهويتنا وأصولنا وجذورنا العميقة، والتي تحكمها جميعاً تعاليم الدين الإسلامي الحنيف والعادات والتقاليد، لتشكل منظومة متكاملة توفر الدافع للعمل الجاد للحفاظ على كيان الأسرة، وفهم الأدوار في الحياة الزوجية لضمان أداء الحقوق والواجبات، وإيجاد مساحة مشتركة للتواصل بين الزوجين ليسود التفاهم والود والوئام.

طباعة Email