شما المزروعي: الإمارات تشجّع الشباب على الإبداع والابتكار

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت المؤسسة الاتحادية للشباب حلقة نقاشية ضمن أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، بمشاركة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رائدة المناخ للشباب في مؤتمر «COP28».

والسفير ماجد السويدي المدير العام لمكتب مؤتمر الأطراف «COP28»، ونخبة من الأكاديميين والشباب، حيث تناول المشاركون العديد من المحاور المعنية بتفعيل دور الشباب، وتوفير الآليات المناسبة لتعزيز دورهم في جهود العمل المناخي.

وخلال الحلقة، أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على توفير كافة سبل الدعم والرعاية لتشجيع الشباب على الإبداع والابتكار وتولي زمام القيادة في العمل المناخي لضمان استعدادهم وإيصال رؤاهم ومقترحاتهم للمجتمعين في قمة «كوب 28»، التي تستضيفها الدولة خلال العام الجاري.

جهود

وأشارت المزروعي إلى الجهود المتواصلة التي تبذلها دولة الإمارات لتحقيق الحياد الكربوني وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة، حيث أصبحت الدولة نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التطور والازدهار والتنمية عبر الاستثمار في الطاقات الشابة وتوفير المنصات الفاعلة لتمكين الشباب وإشراكهم في استشراف وصناعة المستقبل لتحقيق التنمية المستدامة.

وأضافت المزروعي أن تنامي التحديات البيئية يتطلب تضافر جهود الفئات الفاعلة في المجتمع وفي مقدمتها الشباب بهدف الإسراع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتحول إلى الاقتصاد الأخضر، حيث يشكّل الشباب ركيزة مهمة لدعم العمل المناخي بشكل عام.

دور

وتناولت الحلقة مجموعة كبيرة من المواضيع حول دور الشباب في العمل المناخي والمهارات المستقبلية التي يحتاجونها ليتمكنوا من معالجة قضايا التغير المناخي، وكذلك دور مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والمنظمات غير الربحية في دعم وتعزيز دور الشباب لتحقيق أهداف الحياد الكربوني.

وتعمل الإمارات على تطوير السياسات والمبادرات الهادفة إلى رفع وعي الشباب بقضايا المناخ عبر تناول وإبراز أحدث الممارسات وابتكار حلول إبداعية واستباقية مستدامة لتداعيات تغير المناخ، ودعم التطوير المهني، إلى جانب بناء المهارات والقدرات والمعرفة وتعزيز التواصل الشبابي للمشاركة في منهجيات المناخ.

وتسعى الدولة إلى تقديم نموذج مميز للمشاركة الشبابية في الدورة الـ 28 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28، وذلك ضمن رؤية حكومة وتوجه القيادة الرشيدة بخلق نموذج عالمي لشخصية الشاب الإماراتي، الذي يقود مرحلة جديدة في عملية صناعة القرار في العمل المناخي، وجهود التنمية المستدامة، وضمان أعلى مستويات المشاركة للشباب في الوفود والتنظيم والنقاشات الرسمية خلال دورة المؤتمر.

 
طباعة Email