«صحة أبوظبي» ترسخ الاستدامة في قطاع الرعاية الصحية

خلال توقيع الاتفاقية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت دائرة الصحة في أبوظبي اتفاقية مع مركز جنيف للاستدامة المؤسسة المدعومة من الاتحاد الدولي للمستشفيات وذلك لتمكين منشآت وخدمات الرعاية الصحية من التغلب على تحديات الاستدامة من خلال تزويد قطاع الرعاية الصحية بالمعارف والمهارات والأدوات اللازمة لتحقيق نتائج إيجابية.

وبحضور الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة وقع الاتفاقية كل من هند مبارك الزعابي المدير التنفيذي لقطاع منشآت الرعاية الصحية ممثلاً عن الدائرة، وسونيا روسشنيك المدير التنفيذي لمركز جنيف للاستدامة.

تنظيم

وبموجب الاتفاقية سينظم مركز جنيف للاستدامة جلسات تدريبية حول الاستدامة وسيتيح الوصول إلى الأدوات اللازمة لتسريع جهود الاستدامة إلى جانب تقديم الدعم التدريبي والاستشاري لكوادر الرعاية الصحية في أبوظبي.

ويؤكد توقيع مذكرة التفاهم على الجهود المستمرة التي تبذلها دائرة الصحة في أبوظبي لتعزيز كفاءة واستدامة منظومة الرعاية الصحية في الإمارة إذ ستسهم في تمكين القطاع من تحقيق أهدافه المرتبطة بالاستدامة من خلال تأسيس نظم مستدامة ومرنة للشؤون المناخية وصقل إمكانات ومهارات الأطراف المعنية والعاملين في القطاع.

تعاون

وقالت هند مبارك الزعابي المدير التنفيذي لقطاع منشآت الرعاية الصحية في دائرة الصحة في أبوظبي، نتطلع في الدائرة قدماً إلى العمل جنباً إلى جنب مع مركز جنيف للاستدامة في إطار أهداف طموحة قائمة على تحسين كفاءة واستدامة منشآت الرعاية الصحية في الإمارة بما يسهم في الارتقاء وتطوير منظومة الرعاية بأسرها في أبوظبي.

قطاعات صحية

ومن جانبها قالت سونيا روسشنيك المدير التنفيذي لمركز جنيف للاستدامة: أسس الاتحاد الدولي للمستشفيات مركز جنيف للاستدامة بهدف واضح وهو بناء قطاعات صحة قوية ومستدامة لمستقبل محايد كربونياً ويأتي ذلك بدعم جميع مؤسسات الاتحاد الدولي للمستشفيات.

وسيكون البرنامج التعليمي موجهاً للعاملين والأطراف المعنية في قطاع الرعاية الصحية لصقل قدراتهم ومهاراتهم وإثراء معارفهم في مجالات الاستدامة فضلاً عن تزويدهم بمعلومات قيّمة وأدوات فعالة تمكنهم من وضع أفضل الخطط وإجراء أدق عمليات التقييم والقيام بالتغييرات المؤسسية المطلوبة.

رقمنة

تماشياً مع جهود دائرة الصحة في أبوظبي لرقمنة خدمات الرعاية الصحية تمثل «أداة تسريع جهود الاستدامة» منصة رقمية ستعمل على تقييم مدى تطور مرافق الرعاية الصحية على مستوى الاستدامة وتقديم موارد تعليمية لمساعدة المنشآت على معالجة مجالات محددة وتطويرها وتحقيق مخرجات إيجابية جديدة. وبدعم من الخبرات الواسعة لمركز جنيف للاستدامة تعزز هذه النشاطات مكانة أبوظبي كمركز للبحث والابتكار في المنطقة والعالم وتسهم في تطوير أكثر نماذج الرعاية الصحية استدامة على مستوى المنطقة. كما تؤكد هذه الشراكة على أهمية التعاون الفعال لتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية لأفراد المجتمع واستئناف الجهود المستمرة لتحسين كفاءة واستدامة النظام البيئي للرعاية الصحية.

طباعة Email