وزير الاقتصاد: «عام الاستدامة» يأتي تتويجاً لمسيرة الإمارات في مجال الاستدامة البيئية مُنذ نشأتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2023 عاماً للاستدامة في الإمارات، يأتي تتويجاً لمسيرة الدولة الرائدة في مجال الاستدامة البيئية مُنذ نشأتها.

وقال إن حكومة دولة الإمارات تتبنى رؤية استشرافية تستهدف تعزيز التنوع الاقتصادي بشكل مستدام وذلك من خلال خلق قطاعات اقتصادية جديدة تحقق أهداف التنمية المستدامة لبناء مستقبل أكثر ازدهاراً.

وأضاف معاليه أن الإمارات كانت سباقة في دعم قضايا الاستدامة ونشر الوعي بضرورة الحفاظ على الموارد الطبيعية، وذلك من خلال استراتيجيات فعالة في معالجة تحديات الاستدامة، ومن بينها سياسة الاقتصاد الدائري، وأجندة الإمارات الخضراء، إضافة إلى الدور الهام الذي لعبته في المفاوضات التي قادت إلى اتفاق باريس التاريخي، من خلال تقديم التزاماتها الوطنية الداعمة لمعاهدة الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي، وغيرها من السياسات التي تستهدف دعم الجهود العالمية لتحسين جودة حياة الشعوب.

وأكد أن شعار "اليوم للغد" الذي تم اختياره لعام الاستدامة، يعكس الرؤية الاستشرافية السديدة للقيادة الرشيدة، كما أنه بمثابة دعوة لتوحيد الجهود العالمية من أجل تسريع التحول نحو التنمية الخضراء، ومواجهة التحديات البيئية، مشيراً إلى أن هذا الإعلان يرسخ مكانة الإمارات كلاعب رئيسي يقود الجهود الدولية لتمكين أدوات التنمية المستدامة.

 

طباعة Email