حكومة الإمارات تستعرض تجربتها الرائدة في تصميم المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شاركت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء.

ومعالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، في جلسة شهدت استعراضاً لتجربة حكومة الإمارات الرائدة في تصميم المستقبل واستشرافه، والاستعداد لما يحمله من فرص واعدة، واستباق تحدياته، من أجل تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في مختلف القطاعات، وضمان مستقبل أفضل للأجيال.

وتحدثت معالي عهود الرومي، في كلمتها الافتتاحية عن تأسيس دولة الإمارات في 2 ديسمبر 1971، وتطلع الدولة الدائم في مسيرتها التنموية إلى المستقبل، وعدم الاكتفاء بانتظاره أو استقباله، والمبادرة بتصميمه، ليكون هذا النهج، نهجاً ثابتاً في مسيرة الإمارات.

وأكدت معالي عهود الرومي أن العالم يشهد تحديات متسارعة تحمل معها فرصاً جديدة وواعدة، بما يفرض على الحكومات أن تعيد النظر في وظيفتها ودورها ليصبح تصميم المستقبل وصناعته وابتكار نماذج عمل جديدة مبتكرة مستفيدة من قوة التكنولوجيا، وهو النهج الذي تبنته دولة الإمارات العربية المتحدة طوال مسيرتها التنموية.

مشيرة إلى أن الإنجازات والنجاحات التي حققتها الدولة جاءت بفضل الرؤية السبّاقة والطموحة للقيادة الرشيدة، والتي تم تنفيذها من خلال القطاعات الحيوية الفاعلة في المنظومة الحكومية لصنع المستقبل عبر وضع سياسات استباقية، وتشريعات مرنة، ومبادرات داعمة وممكنة لتثبت الدولة تفوقها وريادتها، وتتصدر 156 مؤشراً للتنافسية العالمية، كما أنها من بين أفضل 10 دول في 432 مؤشراً عالمياً.

نموذج تنموي رائد

وأشارت معالي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل إلى 3 مبادئ رئيسية تميز تجربة الإمارات ودور الحكومة في تصميم المستقبل، أولها، أن هذه التجربة يحركها استثمار وصناعة الفرص، والمبدأ الثاني يتمثل في كون تنفيذها يتم وفق قفزات سريعة وقوية ومؤثرة.

وثالث المبادئ هو تنفيذها في إطار التعاون الدولي مع الشركاء الدوليين لصناعة مستقبل المجتمعات من خلال استضافة النسخة المقبلة من مجالس المستقبل العالمية لتبادل الخبرات وإيجاد حلول للتحديات العالمية الملحة وفي مقدمتها الاستدامة البيئة، حيث يتكامل هذا الحدث مع استضافة الدولة قمة «كوب 28» لمناقشة قضية التغير المناخي، إحدى أهم القضايا العالمية التي باتت تؤرق البشرية، ودولة الإمارات لاعب رئيسي وشريك عالمي موثوق في صناعة مستقبل مستدام.

إنجازات

وركزت معالي سارة بنت يوسف الأميري على منهجية الدولة في تسريع وتيرة الابتكار وإحداث التغيير المؤثر خلال الـ 50 عاماً التي مضت، حيث تمت مضاعفة معدل معرفة القراءة والكتابة من 48% لتصبح 95%، وزاد الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 142 مرة، من 300 مليون دولار إلى 427 مليار دولار، كما نجحت الإمارات في بناء 4 محطات للطاقة النووية ولديها أكبر محطات للطاقة الشمسية في العالم، وتمكنت خلال فترة زمنية وجيزة من الوصول إلى كوكب المريخ، وهي الآن في طريقها لاستكشاف القمر، حيث أكدت معاليها أن الدافع الأساسي للنقلات النوعية التي أحدثتها الإمارات في مختلف القطاعات هو رأس المال البشري.

وقالت معاليها إن الأزمات توجد ظروفاً فريدة تسمح لنا بالتفكير والتحرك بحرية أكبر للإسراع في الابتكار وإحداث التغيير المؤثر، وهو ما يستتبعه التعاون والاستثمار الأمثل للموارد بما يساعد على تحفيز الابتكار والتغيير المنهجي، وهي الدافعية التي غذتها قيادة الإمارات في كل مكونات المجتمع ومؤسساته، من أجل مواصلة مسيرة التنمية، وتحولت إلى نهج مستدام.

قطاع الفضاء

وقالت معالي سارة الأميري، إنه خلال 15 عاماً فقط تمكنت الدولة من تحقيق العديد من الإنجازات في قطاع الفضاء، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، حيث نجحت في الوصول بمسبار الأمل إلى كوكب المريخ، وهي الآن في مهمة أخرى طموحة إلى كوكب الزهرة، حيث طورت الدولة نماذج جديدة مع كل الدول المهتمة بمجال الفضاء من أجل نشر التكنولوجيا، وسرعت تطوير القدرات والإمكانات الوطنية في هذا القطاع الواعد.

وأشارت معالي وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، إلى أن منهجية الدولة في التنمية الاقتصادية تعمل على إيجاد قطاعات جديدة تعتمد على المعرفة والبحث والتطوير، وتوسيع نطاق القطاعات الحالية ورفع تنافسيتها من خلال دمج وتعزيز التكنولوجيا والابتكار، والاستثمار في قطاعات مهمة من أجل ضمان مرونة سلسلة التوريد واستدامتها، وهو ما سيسهم في مضاعفة حجم الاقتصاد الوطني، وتوفير وظائف عالية الجودة، وتعزيز مرونته.

الاستدامة البيئية

وقالت معاليها، إن الاستدامة تمثل ملفاً أساسياً، وعنصراً محورياً في مختلف الخطط التنموية والاستراتيجيات بالدولة، حيث كانت أول من أعلن عن خطة للوصول إلى الحياد المناخي 2050 في المنطقة، كما استثمرت الدولة 40 مليار دولار في مصادر الطاقة المتجددة في السنوات الـ 15 الماضية، وبادرت ببناء 4 محطات للطاقة النووية لإزالة الكربون من نظام الطاقة، بالإضافة إلى استثمار 160 مليار دولار في الـ 30 عاماً المقبلة للوصول إلى الحياد المناخي.

تنوع

ومن جانبه قال معالي عمر بن سلطان العلماء، إن الإمارات حافظت على موقعها كمركز تجاري مزدهر، ورسخت موقعها كمكان موثوق لممارسة الأعمال التجارية، مشيراً معاليه إلى أن القيادة الرشيدة كانت رائدة على الدوام في صياغة نموذج حوكمة مبتكر أسهم في ترسيخ موقع ريادي للدولة في العديد من القطاعات المهمة عالمياً، وهو ما أسهم كذلك في ترسيخ التحول الاقتصادي للدولة، وتعزيز تنوعه، وتحقيق الريادة والتقدم في العديد من مؤشرات التنافسية.

وأشار معاليه إلى إطلاق الإمارات استراتيجية الذكاء الاصطناعي واستراتيجية الاقتصاد الرقمي، بهدف مضاعفة مساهمة الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للإمارات بحلول عام 2031، لتصل إلى 20%، كما تم إطلاق استراتيجية الميتافيرس، والتي تهدف إلى زيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني إلى 4 مليارات دولار بحلول عام 2030.

وأشار إلى أن قيادة دولة الإمارات ذات الرؤية المستقبلية، تسعى دائماً إلى صياغة نموذج حوكمة مبتكر أسهم في ترسيخ موقع ريادي للدولة في العديد من القطاعات ذات الأولوية عالمياً، وهو ما أسهم كذلك في ترسيخ التحول الرقمي للدولة، وتعزيز تنوع الاقتصاد، والتقدم والصدارة في العديد من مؤشرات التنافسية.

عناصر نجاح داعمة

وقال معاليه إنه تم استحداث أنواع جديدة من التأشيرات لجذب المواهب الرقمية من جميع أنحاء العالم إلى الإمارات، وتحفيز إطلاق المشاريع الجديدة والمبتكرة، كما تم إنشاء شكل جديد من المحاكم مخصص للاقتصاد الرقمي، والعديد من المبادرات العالمية المشجعة في مجال الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي.

طباعة Email