78 عرساً جماعياً نظمتها وزارة تنمية المجتمع خلال 10 سنوات

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت وزارة تنمية المجتمع 78 عرساً جماعياً خلال السنوات العشر الماضية استفاد منها 3240 مشاركاً على مستوى الدولة.

وأوضحت إحصائيات أدرجتها وزارة تنمية المجتمع على موقعها الإلكتروني أن العام 2021 شهد تنظيم 9 أعراس جماعية على مستوى الدولة، وشارك فيها 250 عريساً، فيما أظهرت الأرقام أن العام 2016 شهد تنظيم 14 عرساً جماعياً استفاد منها 408 مشاركين، وهي الأعلى بين جميع السنوات الـ 10.

ويشترط للاستفادة من الخدمة أن يكون مقدم الطلب وزوجته من مواطني الإمارات، ولا تنطبق عليه شروط وضوابط الحصول على منحة الزواج، فيما يتطلب من الراغبين في الاستفادة من الخدمة تقديم بطاقة هوية لكلا الزوجين، ونسخة من عقد الزواج الصادر من المحكمة المختصة، ونسخة من خلاصة القيد تتضمن اسم الزوج والزوجة، وشهادة راتب تفصيلية للزوج تتضمن جميع العلاوات.

وتسعى وزارة تنمية المجتمع في سياق رؤيتها الاستراتيجية إلى ترسيخ ثقافة الأعراس الجماعية كظاهرة مجتمعية، تحظى بمشاركة متزايدة من الشباب والشابات، وتحرص على تشجيع أبناء الإمارات، للانضمام إلى هذه الأعراس التي توفر عليهم الكثير من المتطلبات والمصاريف المادية، وتدعم في المقابل بناء مستقبل أفضل يلبي تطلعات الشباب لتأسيس أسر مستقرة وسعيدة.

وتدعو الوزارة الشباب للاستفادة من الأعراس الجماعية التي توفرها لهم، من خلال التسجيل في الخدمة التي توفرها لهم عبر الموقع الإلكتروني: www.mocd.gov.ae. بما يؤهل من تنطبق عليهم الشروط، للمشاركة في أعراس جماعية أخرى يجري تنظيمها على مدار العام.

وتهدف الأعراس الجماعية إلى تعزيز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي وتأكيد أهمية الأعراس الجماعية في تقليل التكاليف والتخفيف عن كاهل الشباب، ومساندتهم في بناء أسرهم، ودعم استقرارهم النفسي والاجتماعي والاقتصادي.

وتعمل المبادرة الوطنية المهمة على تمكين شباب الوطن من بناء الأسر، وهي متاحة للشباب المواطن ممن تنطبق عليهم الشروط للمشاركة في مثل هذه الأعراس، تشجيعاً لتحقيق الاستقرار الأسري وتماسك النسيج العائلي، وحث المقبلين على الزواج على المشاركة في الأعراس الجماعية باعتبارها من الوسائل المهمة التي تحد من الإسراف والمغالاة.

طباعة Email