إشادة بجهود الشيخة فاطمة في تمكين المرأة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الليدي غيلدا ليڤي، الشريك المؤسس لشبكة الأديان النسائية في المملكة المتحدة أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، تمثل نموذجاً استثنائياً لقائدة ملهمة حققت نقلة نوعية وإنجازات ضخمة في ملف دعم وتمكين المرأة على الأصعدة الثقافية والاقتصادية والتنموية والتكنولوجية والمجتمعية.

جاء ذلك خلال استقبال نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، الليدي غيلدا ليڤي، في مقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي، وذلك في إطار الحرص المتواصل لخلق مزيد من التعاون البناء والمثمر مع مختلف الشركاء الدوليين، من أجل زيادة الفرص لتسخير السبل المراعية لاحتياجات وسعادة المرأة في جميع مناحي الحياة.

واطلعت الشريك المؤسس لشبكة الأديان النسائية في المملكة المتحدة خلال الزيارة على إنجازات المرأة الإماراتية في جميع المجالات، التي تحققت بفضل دعم ورعاية القيادة الرشيدة وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».

حضرت اللقاء الريم عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والمقدم دانة المرزوقي، مدير عام مكتب الشؤون الدولية – الأمانة العامة لسمو وزير الداخلية والوفد المرافق.

واستعرضت الزيارة جهود الاتحاد النسائي العام المتواصلة في سبيل ترجمة رؤية وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، لتوظيف الإمكانات والقدرات لخدمة المرأة الإماراتية، ودعم جهود دولة الإمارات تجاه قضايا المرأة في مختلف المحافل المحلية والإقليمية والدولية، لاستشراف مستقبل أفضل للمرأة الإماراتية في جميع القطاعات، ولضمان تحقيق كل ما يجعل من المرأة شريكة رئيسية مستدامة في مسيرة إنجازات ونجاحات الإمارات.

مبادرة

كما تطرقت الزيارة إلى تقديم نبذة عن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن، التي تم إطلاق أول دفعاتها من الملتحقات بالبرنامج التدريبي في يناير 2019 بمشاركة 134 امرأة عربية من سبع دول.

وتم الاتفاق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة بعد النجاح الكبير للدورة الأولى من الدورة على توسيع نطاق المشاركة لتضم دولاً من أفريقيا وآسيا، وفي يناير 2020، بدأت الدفعة الثانية بمشاركة 223 امرأة من 11 دولة أفريقية وآسيوية وعربية.

فيما انطلقت الدفعة الثالثة في أغسطس 2022 بمشاركة 159 متدربة من 15 دولة عربية وأفريقية، ليكون مجموع عدد المتدربات في الدفعات الثلاث في الدورة التدريبية العسكرية ضمن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن 516 متدربة، وذلك انطلاقاً من دور دولة الإمارات في ترسيخ قيم التسامح الإنساني بين شعوب العالم من خلال مبادرات مبتكرة تحمل رسائل التسامح والمحبة والعطاء وصولاً إلى مجتمعات متلاحمة.

جولة

وتضمنت الزيارة جولة في قاعة الجوهرة التي تمثل صرحاً استثنائياً تم إنشاؤه عام 1999 بالاتحاد النسائي العام، ليكون شاهداً على إنجازات رائدة العمل النسائي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لما يضمه بين أروقته من جوائز ودروع وأوسمة وميداليات تقديرية من أصحاب السمو الشيوخ والملوك ورؤساء الدول والشخصيات العالمية البارزة.

بالإضافة إلى المنظمات العالمية والإقليمية والمحلية، تقديراً وعرفاناً لدور سموها في النهوض بالمرأة وتمكينها والدفاع عن قضاياها محلياً وعربياً وإقليمياً ودولياً، بالإضافة إلى إسهامات سموها الإنسانية والخيرية المتعددة في جميع أنحاء العالم ودورها الرائد في خدمة قضايا الأمومة والطفولة والقضايا الإنسانية والعمل الخيري والثقافي والاجتماعي.

طباعة Email