لطيفة بنت محمد تلتقي قرينة الرئيس الكوري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

التقت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" عضو مجلس دبي، اليوم (الثلاثاء)، السيدة كيم كيون هي، قرينة فخامة يون سيوك يول، رئيس جمهورية كوريا.

ورحّبت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بزيارة السيدة الأولى لجمهورية كوريا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم خلال اللقاء، الذي جرى في متحف المستقبل بدبي، بحث التطور الكبير في الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا، مع التأكيد على أهمية تطوير هذه الشراكة وتوسيع نطاقها، لاسيما على صعيد العمل الثقافي والإبداعي، في ضوء روابط الصداقة والتعاون القوية بين الدولتين، وانطلاقاً من تطابق وجهات النظر حول أهمية هذا القطاع الحيوي وأثره في تعزيز مقومات التقارب والتفاهم بين الشعوب.

واستعرض اللقاء آفاق التعاون فيما يتعلق بالتبادل الثقافي والمعرفي بما يحقق أهداف رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، للقطاع الثقافي، وتطلعات دولة الإمارات للمستقبل الثقافي والإبداعي، وبما يدعم الأهداف المشتركة لدولة الإمارات وجمهورية كوريا في هذا المجال، ويخدم تطلعات الشعبين الصديقين لمستقبل العمل الثقافي والإبداعي كركيزة من ركائز تقدم المجتمعات وترسيخ أسس رقيها ورفعتها.

وأكدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد خلال اللقاء حرص دبي ودولة الإمارات على بناء شراكات استراتيجية مثمرة وبنّاءة مع دول العالم، عبر الاهتمام بتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في كافة المجالات، خاصة على صعيد الثقافة والفنون والإبداع، لافتةً سموها إلى العناية الكبيرة التي توليها الدولة وقيادتها الرشيدة لقطاع الثقافة، والدعم الكبير الذي تقدمه دبي لهذا القطاع، والذي يتجسد فيما تتبناه من مشاريع ومبادرات هدفها ترسيخ بنية تحتية قوية ومستدامة تدعم نمو وازدهار الاقتصاد الإبداعي، والذي تطمح أن تكون عاصمته العالمية في المستقبل القريب.

عقب اللقاء، قامت سمو رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي والسيدة قرينة رئيس جمهورية كوريا، بجولة في متحف المستقبل، تضمّنت شرحاً حول التصميم الفريد للمتحف وما يتميز به من ابتكار معماري غير مسبوق، كذلك ما يشمله من معروضات تعكس حرص دبي على تأكيد إسهامها الإيجابي في صناعة المستقبل.

وقد أبدت السيدة كيم كيون هي إعجابها بما شاهدته في متحف المستقبل، وبالدور الحيوي الذي يقوم به في محاكاة وصناعة المستقبل، ووصفته بأنه مركز علمي وفكري متميز، وإضافة نوعية تعزز مكانة دبي كوجهة عالمية للابتكار والتكنولوجيا واستشراف فرص المستقبل ودعم الأفكار المبتكرة، مثنية على جهود الإمارة في مجال التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة والابتكار، ومشيدةً بما حققته من إنجازات تكرس بها ريادتها العالمية في مختلف المجالات.

وعبّرت السيدة الأولى لجمهورية كوريا عن أملها في تعزيز الروابط الثقافية بين البلدين على نطاق أكبر، معربةً عن خالص أمنياتها لدولة الإمارات، حكومةً وشعباً، بمزيد من التقدم والازدهار.

حضر الزيارة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، وسعادة هالة بدري، المدير العام لهيئة الثقافة والفنون في دبي، وسعادة خلفان جمعة بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعدد من أعضاء الوفد الكوري الزائر.

طباعة Email