خلال الاجتماع الأول للجنة الوطنية للانتخابات

مناقشة استعدادات تنظيم انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2023

عبدالرحمن العويس مترئساً الاجتماع بحضور عبدالله الكتبي ونورة الكعبي والأعضاء | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقشت اللجنة الوطنية للانتخابات خلال اجتماعها الأول، الذي عقد في مقر ديوان الرئاسة بأبوظبي، برئاسة معالي عبد الرحمن بن محمد العويس (وزير الصحة ووقاية المجتمع ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي- رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات) الاستعدادات والتحضيرات والإجراءات الخاصة بتنظيم انتخابات المجلس الوطني الاتحادي القادمة المقرر إجراؤها في عام 2023.

وأشاد العويس بقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، رقم (16) لسنة 2022 بتعديل بعض أحكام قرار رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رقم (3) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي، مؤكداً على أن القرار يعكس الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة في دعم وتعزيز تجربتنا البرلمانية والارتقاء بها، وتمكين المواطن من المساهمة الفاعلة في صنع القرار الوطني، ومواصلة مسيرة التمكين وصولاً إلى مئوية الإمارات.

رؤية

كما أشار معاليه إلى أن القرار يأتي ضمن الرؤية الحكيمة والنظرة الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما حكام الإمارات، لتقوية دعائم مبدأ الشورى وترسيخ ثقافة المشاركة السياسية في مجتمع دولة الإمارات، واستكمال مسيرة التمكين التي أسس لها المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله.

كذلك توجه معاليه بالتهنئة إلى أعضاء اللجنة على ثقة قيادتنا الرشيدة لاختيارهم لعضوية اللجنة، منوهاً إلى أن تشكيل اللجنة الوطنية للانتخابات يضم خبرات متعددة وكفاءات متنوعة بما يضمن قيام اللجنة بتنفيذ المهام المنوطة بها على النحو الأمثل في تنظيم عملية انتخابية ناجحة تتميز بالنزاهة والشفافية في الإجراءات والدقة في النتائج، وبحيث تحظى بثقة جميع الأطراف المشاركة فيها.

حرص

وأكد معاليه حرص اللجنة الوطنية للانتخابات على توحيد كافة الجهود وتوظيفها لتجسيد رؤية قيادتنا الرشيدة ومواصلة مسيرة إنجازات تجربتنا البرلمانية، والاستمرار في تنفيذ برنامج التمكين السياسي الذي تنتهجه دولة الإمارات، وتطوير عملية مشاركة المواطنين في صنع القرار الوطني وفقاً لمراحل مدروسة، وتلبية احتياجات وطموحات المجتمع الإماراتي، واستشراف مستقبل مشرق للأجيال القادمة، ودعم عجلة التنمية المستدامة للوطن، وتعزيز مسيرة الدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة.

وقد حضر الاجتماع أعضاء اللجنة الوطنية للانتخابات، وهم: معالي عبد الله بن مهير الكتبي - وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي- وزيرة الثقافة والشباب، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي- وكيل وزارة الداخلية، وسعيد محمد العطر الظنحاني- رئيس المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات، والدكتور محمد حمد الكويتي- رئيس مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، واللواء سهيل سعيد الخييلي- مدير عام الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، والمهندس ماجد سلطان المسمار- مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية، وعبد الله ناصر لوتاه - مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

كما حضر الاجتماع طارق هلال لوتاه- وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والمستشار أحمد محمد الخاطري- رئيس محاكم رأس الخيمة، والمستشار الدكتور منصور محمد بن نصار- رئيس الدائرة القانونية لحكومة الشارقة، والدكتورة أمينة الرستماني- المدير التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجموعة عبدالواحد الرستماني، وسامي محمد بن عدي- الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة بوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.

وقد تم خلال الاجتماع استعراض الإطار القانوني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، ومناقشة المقترحات الخاصة بعملية التصويت من خلال استعراض أعمال لجنة الأنظمة الذكية التي تمت خلال الفترة الماضية والجهود المبذولة في هذا الخصوص، بما يكفل توفير أفضل الأنظمة والآليات المتبعة في عمليات التصويت وفق أرقى المعايير العالمية.

كما تم خلال الاجتماع مناقشة المقترحات بشأن تشكيل الهيئات الانتخابية، وأيضاً المقترحات الخاصة بتشكيل اللجان الفرعية، وكذلك المقترحات المتعلقة بالجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي القادمة.

طباعة Email