حاكم الشارقة: مشروعات المنطقة الوسطى قيّمة والتوظيف مستمر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة أن العمل جار لإنجاز مشروعات "قيّمة" في المنطقة الوسطى ستوفر العديد من الوظائف للمواطنين، وأعلن سموه عن توظيف 50 مهندساً ومهندسة من المنطقة للعمل في مشاريع هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة وكذلك 50 شخصاً من ذوي الإعاقة في الإمارة و21 متخصصاً ومتخصصة في اللغة العربية لتدقيق مراسلات وقرارات الدوائر الحكومية موجها سموه رسالة للأندية الرياضية في الإمارة أقرن فيها زيادة الموازنة بشرط توطين اللاعبين محذراً إياها من محاسبات أخرى ستلاحق المتقاعسين.

وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي  " المنطقة الوسطى ليست منسية وإنما العمل يجري تباعاً فنحن الآن لدينا الكثير من المهندسين في المنطقة الوسطى وبصفة خاصة من السيدات فنسبتهن مرتفعة كما سينضم إلى العمل في مشروعات البطائح والذيد 50 مهندساً ومهندسة من المنطقة الوسطى للعمل في توصيل الغاز ومحطاته ومشاريع أخرى تابعة لهيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة ونحن نقول للكهرباء "لا تضع تحفظات على بناتنا" فبناتنا الآن مستعدات لارتداء الخوذة على رؤوسهن والعمل باجتهاد وسيتم الاتصال بـالـ 50 مهندساً ومهندسة خلال هذه الفترة وإذا لا يكفي هذا العدد سيتم ضم مهندسين ومهندسات من المنطقة الشرقية".

توظيف 50 معاقاً.
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة "الإحصائيات الحديثة كشفت لنا عن وجود 50 شخصاً من ذوي الإعاقة بحاجة إلى التوظيف وبناء على ذلك سيتم تهيئتهم من خلال دورات تدريبية للقيام بأعمال تتناسب مع إعاقة كل فرد منهم وذلك بعد إجراء الفحص والتعاقد على الوظيفة الملائمة فنحن الآن نبحث في الأوراق القديمة ونستخرج منها جميع البيانات التي أظهرت لنا كذلك وجود 21 متخصصاً ومتخصصة باللغة العربية وكما يعلم الجميع أننا نمجّد اللغة العربية ونعمل ونجتهد للرفع من شأنها فلابد وأن نكرم أهلها حيث سيتم توظيف 21 من الرجال والنساء في الدوائر الحكومية بالإمارة وسيتم إلحاقهم بدورة سينظمها لهم مجمع اللغة العربية في الشارقة".

مراسلات الدوائر.
واستطرد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حديثه قائلاً "المراسلات التي تأتيني تحتاج إلى تصحيح ولا أستطيع تصحيحها كلها لأنني إذا قمت بذلك فستعود الورقة إليهم سوداء اللون من كثرة التصحيح فأحياناً أضع لهم ملاحظات وأحياناً أخرى علامة استفهام وأحياناً شرطة "-"  وأحياناً أصحح اللغة وكأننا في عالم آخر غير العالم العربي  لذلك سننظم دورة في مجمع اللغة العربية في الشارقة لهؤلاء البنات خريجات اللغة العربية في بداية توظيفهن وليس قبل التوظيف فلابد أن تكون جميع المراسلات والقرارات الصادرة من الدوائر الحكومية مدققة من متخصصين في اللغة العربية قبل صدروها".
 
بحيرة الذيد.
و قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "لدينا مشروع كبير وهو بحيرة الذيد التي يبلغ طولها 2 كيلو  و300 متر وعرضها 200 متر وعمقها 3 أمتار ويعترضها في الوسط جسر الذيد ليمنحها منظراً جمالياً وعلى مدخلها من الناحية الغربية حي تل الزعفران والحي الآخر المقابل هو جبل عمر وستحتوي البحيرة على 420 مليون جالون من المياه ولن توفّر هذه البحيرة للشارقة مخزوناً من المياه فقط بل إنها ستعمل كذلك على تلطيف الجو وتقليل درجة الحرارة في مدينة الذيد حيث تصل درجة الحرارة في الذيد خلال فصل الصيف إلى 50 درجة مئوية في حين تكون الرطوبة "صفر" بينما الآن بهذه البحيرة ستصبح المنطقة رطبة وستنخفض درجة الحرارة في المدينة وتزيد رطوبتها مع العلم بأن عملية التبخر تستهلك يومياً 300 ألف جالون بتكلفة 3000 درهم ولكننا بهذا المبلغ نحفظ الكثير من المبالغ التي يتم إنفاقها في استهلاك الكهرباء لتشغيل المكيفات".

مخزون المياه.
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة  "ستحتوي بحيرة الذيد على 420 مليون جالون من المياه كمخزون احتياطي كبير للمنطقة حيث إن مدينة الشارقة كاملة تستهلك 100 مليون جالون كما لدينا بحيرة الحفية في مدينة كلباء يبلغ عمقها 3 أمتار وتحتوي على 200 مليون جالون بينما يبلغ الاستهلاك اليومي من الماء للمدينة بأكملها 5 ملايين جالون فقط فهي تكفي المدينة لعدة أشهر إلى جانب منطقة "المُدَينة" المحاطة بالجبال والتي يبلغ مسطحها 19 مليون متر مربع فإذا حفرناها بعمق 3 أمتار وخزنا فيها المياه يمكنها أن تستوعب 15 مليار جالون و نحن الآن لدينا فائض من المياه ويمكننا التخزين فلدينا محطة أبوظبي في الفجيرة وكذلك محطة أخرى في أم القيوين وتمتلكان فائضاً من المياه ونحن كذلك ننتج 100 مليون جالون وستدخل الآن في الخدمة نحو 90 مليون جالون أخرى وكل هذا يؤمّن لإمارة الشارقة مخزوناً ضخماً من المياه ويخدم مشروعنا الزراعي".

تصحيح عادل.
وعن توفير الوظائف وتصحيح الكفاءات قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "جميع المشروعات الموجودة الآن في المنطقة الوسطى "قيّمة جداً" وجميعها تحتاج إلى مهندسين وفنيين وغيرها من الوظائف لذلك سيتم تدريبهم من الآن فبعد التعليم والتدريب لابد وأن يحصلوا على مكانتهم التي تليق بهم في المجتمع ونحن نواصل عملية الإحلال وكذلك تصحيح الكفاءات الموجودة ولا داعي لتخوف الموظفين من موضوع تقييم الكفاءات فعلى سبيل المثال مسألة "الترقيات" ستتم من خلال لجنة خارجية لا علاقة لها بمدير الدائرة وستدرس اللجنة إنتاجية الدائرة والعوائق التي تواجهها لنتدخل نحن شخصياً ونُحسن استغلال فرص التحسين حتى تبلغ كفاءة عمل الدائر 100% علماً بأن هذا الأمر يستهلك الكثير من الجهد".

أندية الشارقة.
وقال صاحب السمو حاكم الشارقة "بالنسبة للأندية كما نلاحظ لدينا ناد في منطقة المدام وآخر في مليحه وكذلك في البطائح والذيد وخورفكان وكلباء وسيصبح كذلك في وادي الحلو كما أنه جاري العمل على تطوير ناديي دبا والذيد مع العلم بأن تكلفة النادي الواحد تبلغ نحو 50 مليون درهم بما يضم من مرافق وطرق وبالرغم من أن الأندية قدّمت طلباً لزيادة موازنتها في موعد متأخر لم يمكّنها من إدخاله في النظام إلا أننا وافقنا على الأخذ من الاحتياطي حيث أنه لا يمكن الأخذ من الاحتياطي إلا بأمر من الحاكم شخصياً وذلك لدواعي الضبط والخصوصية".

موازنة مشروطة.
وأضاف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "والآن بعد أن قمنا بعمل إحلال في الدوائر الحكومية والشرطة لماذا لا نتخذ نفس الإجراء في الأندية  فعندما أنفقنا كل هذه الأموال على الأندية لم يكن هدفنا جلب اللاعبين الأجانب بل إن هدفنا بالدرجة الأولى هو إشغال أبنائي بالرياضة في هذه الأندية فكما يقال "العقل السليم في الجسم السليم" ولكن ما حدث في هذه الأندية عكس ما ننشده حيث كشفت لنا الإحصائيات أن أبنائي خارج أنديتهم علماً بأن كل شاب فيهم هو ولدي وأريد أن أرعاه وبناءً على ذلك نقول للأندية "إن المبلغ الإضافي الذي طلبتموه لموازنتكم وسيتم صرفه من الاحتياطي في نهاية الشهر الجاري.. "مشروط بتواجد أبنائي في النادي" وليس هذا فقط وإنما سنقوم كذلك بمراجعة كل ما يصلكم من أموال".

رسالة للأندية.واستطرد صاحب السمو حاكم الشارقة قائلاً "نوجه رسالة إلى الأندية الموجودة في إمارة الشارقة ونقول لهم "يا جماعة الخير لقد أنشأت الأندية لأبنائي.. ولكنني عندما ذهبت اليوم لأفتش.. لم أجدهم وللأسف أنتم السبب في هذا ولذلك سيكون لنا تصرف معكم ستلحقه محاسبات أخرى"  فسبق ووصلنا بأبنائنا إلى كأس العالم ولعبنا في إيطاليا وسجلنا هدفاً في مرمى ألمانيا ولذلك نقول للمسؤولين عن كرة القدم "أعيدوا حساباتكم ونحن بإذن الله موجودين".
 
كفرحة أبي.
وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي "نحن نبني مجتمعا ونريد أن نفرح بأبنائنا فالإنجازات التي يحققها أبناؤنا تسعدنا أكثر بكثير مما يحققه لنا الأجنبي مهما بلغ فإنني مازلت أذكر جيداً فرحة أبي عندما كنت في مهرجان وكنا نقفز لنعبر حلقة حديدية تدور في الهواء وأطرافها مشتعلة بالنيران فعندما قفزت وعبرت من الحلقة إلى الجهة الأخرى كان والدي جالساً بين المتفرجين من الشيوخ فركض أبي إليّ وحملني فرحاً بي ومازلت أحتفظ بالصورة حتى الآن و نحن نريد أن يفرح كل أب بأبنائه كفرحة أبي و نتمنى التوفيق للجميع وندعو الله أن يبقى مجتمعنا صالحاً".

طباعة Email