روبوت لإنتاج «الزهور-النباتات» بمعدل 100 ألف بذرة بالساعة في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 

قال بدر أنوهي، المدير التنفيذي لمؤسسة المرافق العامة في بلدية دبي: «تستخدم بلدية دبي الذكاء الاصطناعي في إدارة مياه الري وإنتاج النباتات في مشتل ورسان التابع لها، حيث يستخدم الروبوت الآلي في عملية إنتاج (الزهور- النباتات) بالبذرة بمعدل 100 ألف بذرة/‏‏ ساعة، إضافة إلى استخدامه في عملية تفريد شتلات (الزهور- النباتات) بمعدل 15 ألف شتلة/‏‏ ساعة، وعملية تعبئة الصواني الزراعية بمختلف الأحجام بمعدل إنتاج 100 ألف شتلة لكل ساعة.

وتابع: «يجري التحكم في عمليات الري باستخدام الذكاء الاصطناعي، من خلال Computer System، عبر إمداد النباتات بكميات المياه المطلوبة لحاجة النباتات فقط، فيما تستخدم البلدية جميع أنظمة الري المستدام وفق أفضل الأنظمة الحديثة، وتدار معظمها عن بعد.

إلى جانب ذلك تدار عمليات التسميد من خلال الذكاء الاصطناعي، بإضافة الأسمدة الكيماوية إلى نظام الري بشكل آلي، والتحكم في شدة الإضاءة اللازمة للنباتات داخل الصوب الزجاجية طبقاً (لدرجات الحرارة- الموسم الزراعي) للنباتات، إضافة إلى التحكم في نسبة الرطوبة، ودرجات الحرارة اللازمة للنباتات داخل الصوب الزراعية، مما يسهم في زيادة الطاقة الإنتاجية، وخفض تكاليف الإنتاج، وترشيد مياه الري مقارنة بالطرق التقليدية السابقة.

وأكد محمد عبد الرحمن العوضي، مدير إدارة الزراعة في بلدية دبي، زراعة ما يقارب 350 ألف شجرة، موزعة على 180 ألف شجرة، خلال عام 2022، و170 ألف شجرة خلال عام 2021، وبين أنه عند اختيار الأصناف النباتية يتم مراعاة الطابع المكاني سواء للأحياء السكنية أو للطرق المراد زراعتها، بحيث تلائم النباتات المزروعة طبيعة وهوية المكان، والتركيز على الأشجار البيئة المحلية.
صيانة
وأشار محمد عبد الرحمن العوضي إلى أن أعمال الصيانة الزراعية للمساحات الخضراء في إمارة دبي تنفذ حسب أفضل المواصفات والمعايير، بهدف الحفاظ على الأصول النباتية واستدامتها، حيث تسعى البلدية جاهدة إلى تخطيط وتصميم مساحات خضراء، وغابات حضرية لتحقيق مختلف الأهداف والاحتياجات، مما يسهم بخلق مستقبل أكثر اخضراراً.

طباعة Email