طرح أحدث الأجهزة الروبوتية والملاحة الجراحية وأصغر سماعة إلكترونية

برعاية محمد بن راشد.. المؤتمر العالمي لجمعيات الأنف والأذن ينطلق غداً أول مرة في المنطقة العربية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ينطلق غداً «المؤتمر العالمي لجمعيات الأنف والأذن والحنجرة» في مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض.

وقال الدكتور حسين عبدالرحمن الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للصحة العامة، رئيس «المؤتمر العالمي لجمعيات الأنف والأذن والحنجرة»، إن المؤتمر سيشهد طرح أحدث الأجهزة الروبوتية المتخصصة في التعامل مع مختلف أورام قاع اللسان والجمجمة، وأجهزة الملاحة المتخصصة في انقطاع التنفس والشخير، وأجهزة المناظير وأصغر السماعات الطبية الإلكترونية.

فرصة كبيرة

وقال الرند لـ«البيان» إن المؤتمر العالمي لجمعيات الأنف والأذن والحنجرة الذي سيقام المرة الأولى في دولة عربية، سيكون فرصة للجهات الصحية الحكومية والقطاع الخاص وصناع القرار لشراء احتياجاتهم من الأجهزة والمعدات، وفرصة للأطباء لاكتساب الخبرات العالمية من الأطباء العالميين، لافتاً إلى أنه سيكون هناك 43 قاعة محاضرات في مختلف تخصصات الأنف والأذن والحنجرة، والموضوعات المتعلقة مثل السمعيات والتخاطب والاتزان، سيتم توزيعها بين مركز دبي التجاري العالمي وفندق كونراد وفندق نوفيتيل، لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الأطباء المشاركين والمحاضرات العلمية وورش العمل، مؤكداً اكتمال الاستعدادات كافة لاستقبال الأطباء المشاركين في المؤتمر، وإنه سيكون من أكبر وأنجح مؤتمرات جمعيات الأنف والأذن والحنجرة السابقة، سواء من ناحية الحضور أو التنظيم، الأمر الذي سيعكس قدرات الدولة، والإمكانات الهائلة التي تمتلكها دبي، لاستضافة مثل هذه الأحداث العلمية الطبية الكبرى.

إنجاز جديد

وأوضح الرند أن المؤتمر سيكون إنجازاً جديداً يضاف لسلسلة إنجازات الدولة في استضافة الفعاليات العالمية، وهو ما ينسجم مع رسالة شعبة الإمارات للأنف والأذن والحنجرة، المتمثلة في تعزيز المعارف والمهارات والخبرات في اختصاص الأنف والأذن والحنجرة، وإكساب المشاركين من الدول العربية المهارات والخبرات الكافية، لافتاً إلى أن وفد المملكة العربية السعودية يضم 450 طبيباً يأتي بعدها وفد الإمارات 300 طبيب، وأشار إلى أن اللجنة التنظيمية، أعدت برامج ترفيهية للمشاركين في المؤتمر، مثل زيارة جامع الشيخ زايد الكبير، ومتحف اللوفر في أبوظبي، ونخلة دبي ومتحف المستقبل، والمتاحف الإسلامية في مختلف إمارات الدولة، لإطلاعهم على ثقافة وعادات وتقاليد الدولة، ومدى التقدم والتطور الذي وصلت إليه في فترة زمنية وجيزة.

ورش عمل

وقال الدكتور حسين طالب استشاري ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى دبي إن ورش العمل الخاصة التي تسبق انطلاق المؤتمر العالمي، انطلقت أول من أمس في جامعة محمد بن راشد آل مكتوم للطب والعلوم الصحية، بمشاركة 20 طبيباً من مختلف الدول العربية والأجنبية، إضافة إلى 8 أطباء عالميين لتدريب الأطباء على عمليات التهابات الأذن الوسطى وزراعة القوقعة، وكذلك تبديل تصلب عظمة الركاب، لافتاً إلى أن المشاركين سيحصلون على عدد من الساعات المعتمدة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي المطلوبة عند تجديد الأطباء رخص مزاولة المهنة.

طباعة Email